Jordan-4-ever

Home
Mitsubishi
Newspapers
Black wednesday(Amman's 9/11 )
Jordan
Amman
Petra
articles
Al-Karak
Pictures
Jordanian Websites
shopping
Real estate
Arab Christians
Jordan First
Jordan TV
Al-Faisaly
Jordanian songs
urdoneyat
Arabic Links
Canada
Music
Pharmacy
Contact Me
urdoneyat

الاردن للجميع اردنيين عربا واجانب ولكن الاولوية لابنائه

proud.gif

نحبك و الله نحبك يا اردن نحبك
انت تمد ايدك للخير و الله بعونه يمدك

وطني يشفع مهما يسمع صدره اوسع يحمل همك
كله يرضع منك يشبع عينه تدمع يخجل منك



اطلب يا وطني و تدلل حبك فينا ما يتبدل
اهل العزم الاردن اول نبني الحاضر و المستقبل

قلبك صافي ما بيجافي لحم كتافي خيره منك
حضنك خيرك كافي عشبك شافي نشرب منه

وطني نبعه يجمع ربعه يطمع دوب بحبه
لما يطلع نفسه يقطع روحي ترجع لملا تشمه

 
انا .. والمجد .. والتاريخ ... والعلياء .. والظفر
رجال منذ كان المجد والانسان والعمر
في سمائي طعم الحق يهدي البشرية
في ربوعي سار ركب الخير
نهج البشرية ... انا الأردن

انا الاردن
ضرب الامثال شعبي بالشهامة
يحمل الفأس بساعد
يرفع الرمح بساعد
يتحدى الهول صامد
صاغ نصر العرب في يوم الكرامة

ارضنا الحلوه ...ارض النخوه
جنه الدنيا الجميله
لم تزل ارض الرجوله
و ميادين البطوله ... هي باب العز
مهد الوحده ..انا الاردن

ملئ عين الخلد اثاري العظيمه
الفنون الخالدات
المباني الرائعات
القلاع الشامخات...انا الاردن
انا الاردن

معه وبه انا ماضون
فلتشهد يا شجر الزيتون

--

قد احببناه وبايعناه
وزرعنا الراية في يمناه


وحلفنا بتراب الاردن
بأن يبقى الكل فداه

--

لعيونك كلّ أغانينا
يا وطنا مزروعا فينا



برموش الأعين سيجناك
وأودعناك أمانينا

--


ومعاً أقسمنا ان نبقى
يا وطني أبداً احبابا


ماء وسماءً وترابا
ودماً وجنوداً وحرابا

اسال شيخهم
عني منهو انا
وعزيز تمنى الذل مني تمني
أسأل الشجاع فيهم وأسأل الرعديد
ليه كايدات المنايا يهابني
أنا كل الشموخ بأصل تليد
انا كل الغرور والغرور مني
انا زلاتي حكم وراي سديد
انا سفوحي قمم لاخاب ظني
انا لابن البدو الفارس حفيد
انا الي جبال الشراه ظللني
اناليل وانا فجرا جديد
انامعنى العدل واصل التجني
لومشيت دربك غصب تحيد
ولو لمحت طرفك غصب يلد عني
كانك تسأل وتبي علما اكيد
اسأل الاصل يا قليل الاصل عني


شاعر اردني اصيل

اعود وكلي حنين اعود
لدار الاحبة ولقلب عيد
وصوتي يعانق كل هتاف
وليس لبحر اشتياقي حدود
اعود اغنيك عمان اعني
لصوتك ناي وشدوك عود
اعود اغني اناجي اصلي
سلام عليك سلامي ورود
دعوني أضمّ المدائن شوقا ففي كل شبر زمان مجيد
لبترائنا يقطف الغار أرزا
لبيدائنا المجد مجدا يعيد
لعجلون للعمرة العز أتلو
وفي الكرك النصر نصرا يزيد
دعوني أضمّ المدائن شوقا
ففي كل شبر زمان مجيد
وبين المعابد أه كروم
كأعمدة نثرتها الزنود
فأغدو أنا جرشا وهياما
لعينيك يشدو ويحلو النشيد
لأرضك لأرضك
باسم الذي لا إله سواه
دعوت
ويدعو الخلود
ألا دمت عمان
غلالك من فيض يمناه جود
سلام عليك
سلام عليك
سلام سلام

عاش الاردن شوكة في اعناق الحاقدين

قد احببناك وبايعناك ..وغرسنا الراية في يمناك .. وحلفنا بتراب الاردن بأن يبقى الكل فداك

Jordanian Fingerprints

الأردنيين

jordanian faces

كمال ميرزا
 

مع كل احترامي وتقديري للسوسنة السوداء بتفردها وأناقتها وألوانها التي تليق بالطباعة الفاخرة.. ولكن لو ترك القرار لي لاخترت المنسف ليكون شعارنا الوطني باعتباره المقترح الحضاري الأبرز الذي قدمناه اسهاما في اغناء التراث الانساني.

فبالنسبة لعشاق البيتزا واللزانيا والتشيزبرغر قد يكون المنسف عبارة عن طقس رجعي آخر من طقوس الخمول يزاوله أعراب مترهلون كجزء من نمط حياتهم البليد تحت شمس الصحراء اللاهبة.. ولكن بالنسبة لاولئك الذين ما زالوا يتقنون الاحتفاء بوجاهات الحياة البكر، فإن المنسف ليس مجرد توليفة من الطعم والنكهة والسعرات الحرارية، وإنما هو اسلوب حياة.

فالجميد المصنوع من الحليب الطازج يمثل الفطرة، والأرز (المعورم) يمثل البركة، ولحم الضأن الغض يمثل الرزق والنعمة، ومبدأ الوجبات الجماعية (mass-meals) يمثل الألفة، والتحلق حول صدر الطعام يمثل الوحدة، والأكل باليدين العاريتين يمثل التواضع، و(فت) اللحم يمثل الايثار والحرص، والتشريب يمثل الغوث.. وفنجان القهوة العربية الاصيلة بعد أن (يفلح المعازيم) و(يخلف المعازيب) يتوّج جميع ما تقدم بعبق الشرق وماركة شيخته المسجلة.

والمنسف وليمة عابرة للمناسبات، وهو ما ينسحب على طبيعة تفاعل الشخص معه في ضوء خصوصية كل مناسبة: فمناسف الاعراس على سبيل المثال يغلب عليها طابع (الممالحة) حتى لا تؤوّل شهية المدعوين إلى (كسبة)، خاصة اولئك الذين حتمت عليهم ضروراتهم الاجتماعية وأواصرهم القرابية تأدية النقوط طوعا أو كرها إلى العريس.

وفي المقابل، نجد الأصول المرعيّة في مناسف العزاء تتطلب من المعزي أن يأكل حد (الانبعاط)، حتى وإن كان ذلك بمقدار الاربعين لقمة المعتمدة رسميا كعيار للشبعان، وذلك من منطلق أنه كلما أكلت أكثر، تنزّلت الرحمة أكثر فأكثر على روح الفقيد.

أما في رمضان، فأن تكون معزوما على افطار منسف هو عذر قوي للتخلف عن حضور صلاة التراويح، خاصة إذا قدم المنسف مدعّما بطبق جانبي من فجل غير (مفروّن) وبصل أخضر حرّاق.

وهناك أيضا حركة المناسف الكثيفة التي تعقب عيد الأضحى، والتي تتميز بتنوع المذاقات نظرا لتنوع مصادر الهبر والزفر.

ولا يعرف على وجه التحديد متى كانت أول مرة أعدّ فيها المنسف، فهل كان ذلك عندما قام حاتم الطائي بقتل فرسه لاطعام ضيوفه وجيرانه الجائعين؟ أم أن جذور المنسف ضاربة في القدم لما وراء ذلك، كعشاء السيد المسيح الأخير مع حوارييه؟ أو المائدة التي تنزّلت من السماء؟ أو المن والسلوى الذين فرط بهما بنو اسرائيل في سبيل عشقهم المزمن (للمنفّخات)؟

بل ولعل المنسف هو ما أخرج أبانا آدم وأمنا حواء من الجنة، وذلك قبل أن تحّرف الرواية التاريخية على يد من (حمّلوا التوراة ثم لم يحملوها) مختزلين معاناتنا البشرية بقضمة تفاحة؟

ويبقى الشيء الأكيد أن المنسف كالشرق الذي أنتجه هو وليمة ذكورية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فليس الرجال فقط أشره من يأكل المنسف، بل وهم أفضل من يطبخه، وخاصة الطهاة المتقاعدون من مختلف مرتبات القوات المسلحة.

وربما تعود ذكورة المنسف إلى أن التخمة والثقل والانطفاء والتقييل التي تعقب تناوله لا تتناسب مع مفهوم النساء للجمعات واللمّات القائم على (طق الحنك)، وما يستدعيه هذا من حضور للبديهة وتحفّز للحواس!!

تعليلة عرس

في أعراسنا ، هناك ثمة أمور كثيرة تتشابه فيما بينها وكأن المنظم والعريس والحضور هم أنفسهم لكنهم ينتقلون من مكان الى آخر..فمثلا منذ عشرين عاما وأنا أتلقى دعوات الزفاف في وقت القيلولة تماما ، ومع بدء الإمساك بالغفوة..وكأن توزيع كروت العرس يجب أن يتم في هذا التوقيت بالذات ومن المكروه أن توزع ما بعد المغرب أو صباحا..طفل صغير يقرع الجرس بهستيريا ليعطيك الكرت بالمقلوب و بمجرد أن تفتح له الباب ..يردد جملة من اثنتين: هاظ الكو!أو أعطيه لأبوك! غير آبه إن كان أبي على قيد الحياة أو متوفى منذ عقدين، عندها فقط تحتاج أن تمد رأسك قليلا لتعرف هوية المرسل.. لتجد بالشارع المقابل بكم يقف بانتظاره ، وشخصا يقلب البطاقات، وصوت (مجوز) يبتعث منه وبالتالي تقارن مصدر الكرت مع هوية صاحب البكم ،وتصل الدعوة...

والد العريس مثلا في تعليلة العرس، يكتسب دورا غير عادي في تنظيم أمور السهرة ، فهو المصدر الشرعي والوحيد في إعطاء الأوامر من صب القهوة، أو تأخير الكراسي عن الدبكة أو إضافة كراسي جديدة ..أو فتح طريق للنسوان ، أو إسكات مكبرات الصوت فور بدء آذان العشاء، وهو الناطق الرسمي في الإعلان عن توقيت الحناء وعن تسمية شباب العريس وصرف بدل ليف ومعجون الجلي . كما أنه الوحيد الذي لا يتوانى بإطلاق أشارته للصبي الذي يوزع الشاي من أين يبدأ و أين ينتهي؟ تماما بحركة مشابهة لإشارة الحكم بالإعلان عن ضربة حرة مباشرة...كما يكثر في هذه المناسبة من لفظ (يابا) لأبنائه وخصوصا العريس وذلك على غير العادة ، بعد أن تعود لسانه على لفظ الثور غضيب الوالدين ، الحيط..كما يكثر في هذه الليلة تحديدا من مناداة زوجته بأم محمد أمام نساء الحي والمعازيم ،بعد أن تعودت هي على وصف ملعونة الحرسي ردحا من الزمان..بالمقابل يلاحظ بمجمل الأعراس ، أن العريس يبدو متزنا ومجاملا وقد المسؤولية ، وحنونا على الهبيلة الذي اقتحم العرس للتو، أكثر حرية وتفهما لطلبات أخواته البنات ، وذلك بعد أن أوهموه بأنه بات رجلا و أبو عيال فعلا..في سهرة العرس يحرص أن يظهر بمظهر غير جيد وبأنه مرهق و(مدووش) وأن كل العرس على رأسه ، فيطلق ذقنه ويشتهي رشفة الشاي من يد أحد أصدقائه كدليل أنه رجل (تعيب)..ناصحا غيره على عدم اتخاذ خطوة مشابهة قائلا : ولكوا مجنون اللي بتجوز..وما أن يستأنف عازف (المجوز) نفخ نيعه حتى يبادر هو برجاء الحاضرين بلزوم الالتحاق بالدبكة...

في آخر السهرة ، يقترب منك صبي يجمع الأكواب الفارغة يسألك عن كوبك فتجيبه أنك لم تشرب أصلا ثم يلاحقك بنظرات اتهام وهو ينظر أسفل الكرسي أو في جيب الجاكيت..متيقنا انك قد اختلسته..ونكاية بك توقع أن تتلقى جهة القلب كوز عرنوس فارغ من مصدر مجهول..يفسره الحضور على أنه نيران صديقة..

احمد حسن الزعبي

 

دمت يا بلادي ما دام الزمن .... وطن المجد ومجدا للوطن

الأردن ديرتنا.. وعمان عاصمتنا.. وأبوحسين قايدنا

كثير حلوه كثير ديرتنا
كثير حلوه كثير ديرتنا من وسط عمان من المدرج الروماني أستطعت أن أخرج بأنطباع أن الاردن وطن الجميع وهويته عربيه كح والسوالف عنه بدها كتب كثيره لأنه الحياه السياسيه ليست ألا جذور للحياة الاجتماعيه بقصد (الاردن منا وأحنا منها ) من سوالف بياع الفلافل والخباز وشفير الباص وبياع الهريسه بتقدر تعرف انك عند شعب جخه بسيط وفهمان وقاري
وتخرج بأنطباع انه الناس كلهم شعب واحد وكلهم يد وحده وكلهم بيحبو بعض وايديهم متماسكه
العشائريه بتلمسها ببيت العزا وبعرس القريه وأنتخابات البلد والوضع الاقتصادي بتلمسه بآخر الشهر وعند فتوح المدارس ودفع رسوم الجامعات وبالشتويه عند ما ييجي منخفض بتلاقي العالم كلها على باب الكازيات بيدور عالدفا وعند المخابز بيدور عالمونه بالعربي شعب بسيط وشفاف وما عنده لف ودوران وكل يوم بتسمع بمشاكلهم على ألراديو بالبث المباشر بتعرف شو مشاكل ديوان الخدمه المدنيه وبتعرف سوالف الصرف الحي ومشاكل الطرق البسيطه اللي بتنحل عن طريق مدير دائرة سلطة المي بسع وبعدين بتحس انها مش هالمشكله المعقده يعني (عالتلفون بتنحل )
وبعد ما يتسكر تلفون البث المباشر تسمع
أغنية(كثير حلوه كثير ديرتنا )
__________________
بقلم : جاسر الربابعه

 

 

 

الكوفية ... جذور اردنية لم تفلح المدنية في اقتلاعها عمان

/27 تشرين الثاني/ بترا / من اخلاص القاضي .. لم تشفع الخمسة عقود الماضية لتاجر امضاها في بيع الكوفيات في ان يستقبل هذا العدد من الباحثين عن احد رموز الاردن المميزة /الكوفية/.. بيد ان ما يشهده دكانه العتيق من اقبال على شرائها منذ جريمة الاربعاء الاسود يشكل نقلة نوعية في تاريخه يعزوها صاحب الدكان بسام عرفة/ الى صحوة افضت الى حالة التحام وجداني بين الاردنيين/ . والدكان الذي يفتح ابوابه قبالة الجامع الحسيني في صحن المدينة منذ ثلاثة وخمسين عاما يبيع الكوفيات بانواعها المتعددة العادية منها و/ المهدبة / وفق عرفة الذي يضيف لوكالة الانباء الاردنية ان الاسبوعين الماضيين كانا علامة فارقة في تجارته التي انشأها والده عام 1952 متمنيا ان تدوم رغم تقلبات الايام والازمان اذ ان علاقته بالمكان والكوفية جذور لم تفلح المدنية في اقتلاعها . بعت /1300 كوفية / منذ التاسع من الشهر الحالي ..يقول عرفة معبرا عن دهشة يخالجها الفرح والحبور ويستدرك أبيع بضاعتي والحال يسير من حسن الى احسن لكن في القلب حسرة ..يضيف واصفا شعوره حيال جريمة الاربعاء الاسود وذاكرتها الدموية . / حين يرفع الاردنيون العلم وصور جلالة الملك ويعتمرون الكوفية انما يعبرون بسمو وحضارة عن المعاني الوطنية في مواجهة ظاهرة الارهاب / ..يقول رئيس تحرير صحيفة العرب اليوم طاهر العدوان ويوءكد في هذا السياق على / ضرورة تجنب كل الدعوات التي تحاول فرز الاردنيين او تصنيفهم وفقا لاجندات غير مبررة / .. فيما كانت الكوفية / رسالة انصهار وطني وذوبان في ارض احتضنت كل الاردنيين/ وفقا للصحفي باتر محمد وردم الذي يضيف / وما ارتداء عروسي / فندق الديز ان / للكوفيتين الحمراء والبيضاء بعيد التفجيرات الارهابية الا تعبير عن الحب والولاء للوطن ورد على دعاة التفرقة والتمييز . والكوفية التي اعتمرها افراد قوة البادية الاردنية منذ عام 1930 ويرتديها العرب منذ مئات السنين ظلت رمزا للقوة والمنعة والافتخار وفقا للموءرخ سليمان الموسى اذ تم تصميمها من وحي البادية الاردنية التي استطاعت فرض الامن في القسم الشرقي من الامارة وتحديدا في المناطق المحاذية للخط الحديدي الحجازي . والكوفية هي / الحطة / او / القضاضة / ولالوانها دلالات على ثقافات متنوعة / يرتديها المواطنون تعبيرا عن مواقف معينة او في مناسبات محددة كما يروي استاذ العلوم السياسية في الجامعة الاردنية الدكتور سعد ابو دية مستدركا / ان الوطنية عمل وانتاج وخدمة جليلة تعزز الانتماء والولاء بعيدا عن الشعارات / . وتعلو الكوفية هامات منتسبي الجيش العربي الاردني حتى غدت هوية وطنية يميزها العالم باسره كما يقول الشيخ فهد مقبول الغبين متابعا / الكوفية تعزز شعور الفخر بالتراث والحضارة والهوية الوطنية / حين رسم الاردنيون لوحة نادرة لصور جلالة الملك عبدالله الثاني والعلم والكوفية على امتداد الوطن . /اليافي/ 271234 محلي نون 2005

22-شباط-2006
عمان نت - نور العمد
في وسط البلد عمان أو ما يطلق عليه " قاع المدينة " ما زالت الأغنية الكلاسيكية تحافظ على وجودها فأغاني أم كلثوم، عبد الحليم، عبد الوهاب، فريد الأطرش، مازالت تصدح وتنثر إلحانها من مقاهي البلد لتذكرك بالماضي وذكرياته.

كوكب الشرق إحدى المقاهي التي استمدت اسمها من أصالة المطربة ام كلثوم تتمركز في وسط البلد منذ خمسين عاما معظم روادها من كبار السن، القدم والأصالة هي السمة الغالبة على المكان ، و يقول أبو سامر صاحب مقهى كوكب الشرق عن علاقته مع أغاني أم كلثوم " في بعض الأحيان نضع في القهوة أغاني لأم كلثوم وغيرها من المطربين لان رواد المقهى تتنوع رغباتهم وطلباتهم، فمنهم من يحب سماع الأغنية القديمة المقتصرة بكل تأكيد على الجيل الكبير، أما الجيل الجديد فانه يحب سماع الأغاني الجديدة ، لكن معظم روادنا من كبار السن لذلك نحرص كثيرا على بث أغاني كوكب الشرق أم كلثوم".

أبو رائد في الستينات من رواد " كوكب الشرق" ويواظب يوميا على القدوم إلى المقهى لجلوس مع الأصدقاء والتحدث عن أمور الحياة المختلفة ولعب الشدة وتدخين النرجيلة والاستمتاع لأغاني الراحلين ام كلثوم وعبد الوهاب وفريد الأطرش، ويقول " أحب سماع الأغاني القديمة كفيروز وناصر شمس الدين ووديع الصافي وعبد الوهاب وأم كلثوم ، ولا أتابع الأغاني الجديدة ولا اعرف حتى ما هي أسماء المغنيين ".

وتنتشر في منطقة البلد العديد من المقاهي التي يتنوع روادها من مختلف الأعمار، ومن مختلف الجنسيات العربية والأجنبية، فمقهى بلاط الرشيد هو إحدى المقاهي التي تصدح فيها الأغنية الكلاسيكية وتجد لها مكانا في قلوب زوار المقهى.

ويقول احمد 30 عاما و يعمل " سفرجي " في بلاط الرشيد " رواد المقهى يحبون سماع الأغاني القديمة ، لذلك أكثر ما يسمع بناء على طلبات الزبون أم كلثوم ، عبد الحليم ، فريد الأطرش ، ويبن ان في فترة المساء يكثر سماع أم كلثوم وعبد الحليم وميادة الحناوي ".

أما علي من رواد مقهى بلاط الرشيد الدائمين يقول " انا من المعجبين بالأغاني القديمة كأم كلثوم بإضافة إلى الأغنية الخليجية لقربها من الأغنية القديمة ، لأنها تضفي جو عاطفيا وجميل في ظل الظروف الاقتصادية السيئة، وسماعها يريح البال وتبعده عن التفكير قليلا " ويبين علي إلى ان " الأغنية الجديدة تتصف بالسرعة وتنتهي بسرعة ولا تعبئ المزاج ".

يتنوع زوار مقهى بلاط الرشيد بين الجيل القديم والجيل الجديد محمد ابن 22 عاما من رواد المقهى الدائمين هو وزملائه ورغم ذلك يفضل هذا الجيل سماع الأغنيات القديمة في القهوة فهي تعطي الجلسة أجواء جميلة وأصيلة ، ويقول محمد " بصراحة هذا الجيل يحب سماع الأغاني القديمة كأم كلثوم وعبد الحليم لأنها تعطي جو أفضل من الأغاني الحديثة ، ونحب القدوم إلى هذه المقهى باستمرار لتخصصها بالأغنية القديمة كأم كلثوم وعبد الحليم لأعطها جوا من الرومانسية ، وأحب سماع الأغاني القديمة خصوصا في أوقات الليل لإضفائها جوا أحلى في الليل ".

أبو أسامة سائق سرفيس تعود كل يوم ان يبدأ يومه بأغنية لفيروز ويختمها مع أم كلثوم ويضيف " هل يعلو على أم كلثوم وعبد الوهاب وعبد الحليم حافظ أي مطرب؟ ، فأهم شيء بالنسبة لي الأغنية الشعبية والأغنية التي تعبر عن الوطن، أما باقي الأغاني لا تعني لي ، وهذه الأغاني الجديدة كلها رقص وفاحشة وانا ضدها كليا ".

في وسط المدينة " البلد" ما تزال الأماكن تعبق برائحة التاريخ وشاهدة على حقب مضت محافظة على أصالتها وجذورها في مبانيها، شوارعها، حتى الأغاني الكلاسيكية القديمة تجد مكانا في مقاهي وسط المدنية وهذا دليلا على إنها مازالت تحافظ على أصالتها وباقيا عليها رغم تطور الزمن وتغيره.
noor@ammannet.net

 

قصيده حابس المجالي رحمه الله/

دنا القلم وابيض القرطاس وبخاطري ناضم بيتين
عاللي بهواها سليت الناس سبع سنين تواليني

لو الهجيني يجيب الزين لاضل اغني الهجينيه
واحلمت ان الولف جنبي واصبحت وان البلا بيه

خطيت فوق الورق سطرين شوقي وتحياتي للغالي
عللي اسمها بالورق حرفين الاول ميم والدالي

يا بنت وانا اسالك بالله سالتك بالله مين الغالي
قالتلي واحد صبي العين واحد من الروح خلقاني

يا عيال مين يريحني يطرد هوى البيض يومين
وانا هوى البيض سوسحني سم وقسط بين ضلعيني

jameed.net

طريقة عمل المسخن
تسلق الدجاجة مع الملح و الفلفل الاسود و تترك على جهه يقطع البصل كمية
كبيرة على شكل جوانح متوسطة الحجم يعني البصلة تقسم الى قسمين و كل قسم يقطع
الى قسمين على شكل قطع رقيقة ثم نضع في الجدر زيت زيتون و يقلى البصل به
حتى يذبل ولا يحترق ثم نضيف عليه السماق و قلبيه الى ان يصبح لونه احمر
ناخذ خبز و يفضل خبز لبناني و يقطع الى اربع اقسام و يصف في تبسي و يسكب عليه
نصف صلصة البصل و السماق ثم طبقة خبز اخرى مقطعة ايضا و صبي عليه باقي
البصل و السماق و زيت الزيتون ثم يصف فوقه الدجاج و دهنه ببعض الصلصة مال
البصل من الخبز و يصب فوق الخبز القليل من ماء الدجاج مجرد يبلل الخبز بس مو
هواية ثم يغلف بورق السليفان و يوضع في الفرن لمدة ربع ساعة ثم يرش عليه
صنوبر مقلي اذا متوفر ثم يقدم و صحة و عافي

....from mahjoob.com....


كومة الدخان
عنوان سيء للغاية .. قابل للتعديل و مستعدون لاستقبال الاقتراحات ..الإدارة
*مهداة إلى سيدة خالي بني هاني لأنها جعلتني أفهم أكثر مما ينبغي



كومة الدخان
-1-
هل أحتاج فعلا لأن أكتب ؟ ... بات من الصعب علي مؤخرا أن أحدد إن كان علي أن أكتب في التو و اللحظة .. أو

إن كان علي أن أتريث قليلا حتى يختمر كل شيء .. و لكن عندما بدأت الأفكار تتعفن في رأسي صار

لزاما علي أن أتصرف .. حتى لا أشعر بالبرد .. فأشد علي غطاء من الكلمات ...

-2-
قلت لعمي : دعنا نتمشى .. و دسست مفتاح سيارته في جيبي .. عندما صرنا في الشارع قلت له : هذا الشارع

كئيب .. دعنا نمشي في الشارع الرئيسي .. بدك الصدق ؟ بدي أروح على البلد .. نظر إلي و ضحك فلوحت له

بمفتاح سيارته فضحك أكثر و أخذه من يدي و قال : يللا ...

-3-
كل مرة أذهب فيها إلى البلد أعود متخمة بالكتابة .. أشعر أنه يجب علي أن أكتب رواية عن كل يوم هناك ..

(فكرة!!لماذا لا أكتب رواية عن البلد .. و لكنني لا أعرف كيف تكتب سير المدن .. رحمة الله عليك يا عبد الرحمن

منيف )...ا

-4-
قال عمي : " البلد هسا بتكون نايمة ... بعدين البلد بتزهق" لاحظ هو أن حواجبي كادت تخرج من جبهتي من

الصدمة فقال :" يعني ما أنا كل يوم بالبلد" ( يعمل في قصر العدل القديم ..العيلة القانونجية !!) هذه الإشارة جعلتني

أسأل نفسي عن أصل الحكاية .. متى تعلمت عشق البلد ؟ .. تذكرت كتاب التربية الوطنية الذي كان يفرض حب

الوطن تحت حد السيف .. و انني كتبت على غلافه بقلم أسود عريض : " الوطن لم يتحول إلى حقن تحقن في الوريد

فتحول إرادتك إلى إرادة من حديد .. الوطن عشق ترضعه و أنت بعد صبي وليد " .. و أنبتني معلمتي على توسيخ

كتابي ..

-5-
أصل الحكاية (حكاية عشق البلد) كان رواية "سلطانة" لغالب هلسة .. كانت تحكي عن شلة شباب كركية يدرسون

في عمان ..كان يحكي عن مطعم الحمص و الفلافل الذي كان يذهب إليه جريس بطل الرواية مع أصحابه الستة و

قال أن صاحب المطعم كان شاميا كريما (ذكرني بهاشم و مطعمه في البلد .. أسطورة هاشم ، و المعجزة التي

جعلت من مطعم حمص و فلافل علامة في وجه مدينة كعمان )...

-6-
و في الرواية كان جريس -الاشتراكي في ذلك الحين - يجلس مع رفاقه في الحزب و رعايا الأحزاب الأخرى في

مقهى حيث التقوا بطعمة -السرسري القذر- لأول مرة ، و كان يصف المقهى بطريقة ذكرتني ببلاط الرشيد في

شارع السلط .. ("ذكرتني" .. بكل وقاحة أقول "ذكرتني".. كيف أذكر شيئا لم أعهده يوما ؟) ..ا

-7-
كانت الرواية تسري في دماغي على شاكلة فيلم تم تصويره في وسط البلد .. و لأن رواية "سلطانة" (التي

بالمناسبة لم أفهم حبكتها و لا نهايتها) كانت شيئا من الأشياء النافذة التي تعيد تشكيل المخيلة و لأنها كانت شيئا

يدعم إيماني بأن هذه البلد نجحت في إنجاب ولد صادق مبدع يؤرخ لتفاصيلها و لبلاطات أرصفتها و لزفتة شوارعها

و يتحدث بلهجتها الفلاحية الحبيبة الحانية ، فقد سمحت لها أن تحفرني بوشم لا ينمحي حتى أنمحي .. و ليتني لا

أفعل .. لا لشيء و لكن لتبقى البلد ..ا

-8-
في شارع السلط مررنا بمخفر المدينة فقلت لعمي حكاية مؤنس الرزاز (بما إن عمي هو المسكين الذي وقع بين يدي و لا

يعرف الحكاية !!) و نظرية مثلث المدينة الذي تقف على رؤوسه بناية البنك العربي و كشك أبو علي و المخفر ..

الاقتصاد و الثقافة و السلطة .. الهواء داخل ذلك المثلث له مذاق مختلف فالحكاية تمنح المكان مسحة الأساطير و

تعيد روح مؤنس العزيز إلى الوجود .. قلت لعمي : كالعادة لم أسمع به حتى مات .. قال : زي مصطفى العقاد (و

كأن هذه الكلمة كانت تنقصني و أن في قلب عمان ) ...ا

-9-
مررنا بالساحة الهاشمية .. و أذكر أننا أخذنا في الصف الرابع درسا عنها في كتاب اللغة العربية .. أخذونا زيارة

إليها و لا أذكر من الزيارة إلا أنهم منعونا من ركوب السيارات الكهربائية لأنها تكسر الأسنان !!!.. و أذكر صورة

كبيرة للساحة لا تشوبها شائبة و لاتهزها هزة .. إنهم يعرفون كيف يعلموننا اللوغاريتمات و المعادلات الخطية و

لكنهم يخفقون في تعليمنا العشق ... العشق لو يعلم الضالون !!ا

-10-
ا"المدرج الروماني " دليل على عظمة الرومان لأنهم عرفوا أين يقيمون لروح الفن معبدا .. في وسط عمان .. هناك

تبدو عمان -بالفعل- كرؤوس شابة أزلية انحنت لترى أعجوبة في الوادي .. أعجوبة الساحة و المدرج و القهاوي

و الألق .. منذ خمسين سنة و أكثر ما تزال تحدق و ترقب تفاصيل المدينة الغارقة في قدم لذيذ .. قدم ذكرني بمذيع

من ترافل تشانيل عندما قال : هذه المدينة ليست قديمة .. ماذا يعرف ؟ ماذا يرى ؟...ا

-11-

سمعت أنهم سيهدمون أشياء في البلد ليبنوها من جديد ، و ليعملوا نفس الشيء الذي عملوه في وسط بيروت ..ا

بمرارة تخيلت انهم يخلعون هذه النخلة أمام البنك العربي و يجرفون كشك أبو علي و يسوون "كنافة حبيبة " ا

بالأرض .. و تخيلت نفسي بعدها أوقع وثيقة هجرة لأهرب بصورة عمان بداخلي كما هي .. دون أي خدش .. ا

-12-
ألم يكفهم مسوخ الاسمنت التي بنوها ؟ ألم تكفهم الحارات السرطانية التي كاثروها في صدر عمان ؟ ألم يكفهم

سرطان الرئة الذي سببوه لها بعوادم سياراتهم الحقيرة الكثيرة (ليش العالم ما بتمشي؟) و بعوادم أجهزتهم التنفسية

و قلوبهم التي تبعد المال أولا .. و المال ثاينا .. و ثالثا ..(قال شو : استثمارات .. و الله و الطقاعة ) ..ا

-13-
فندق صغير عتيق .. يضيء ياقطته بكل فخر و روعة :"برج العرب".. من يعرفك يا برجنا ؟ ... من يهتم بنشر صورتك على لوحات أرقام السيارات ؟ من يدفع الآلاف ليدوس بساطك ؟ .. ماذا أبقى لك برج عرب دبي ؟ ..,و ماذا أبقى الزمن الممسوخ للمعاتيه أمثالي الذين يحلمون بمدينة عتيقة يدخن فيها مؤنس الرزاز و يكتب غالب هلسة و أتمشى أنا -بكل سخافتي و حمقي -؟ ماذا أبقوا للمساكين المصاروة و الطوبرجية و لعيبة الشدة على القهاوي ؟ اتركوا لنا البلد .. فقط البلد .. و خذوا كل ما بعدها .. فالبلد بلد و ما دونها غربة ..

-14-
فتاة صربية شقراء تلبس السواد كانت مع صديقها -أو زوجها أو خطيبها .. بحطش حدا بذمتي - تحت بلاط الرشيد .. سألت واحد من ولاد البلد عن مكان الدرج المؤدي إلى المقهى .. وتبعت صديقها إلى الدرج و أمسكت ذراعه و اختفت مع كرور الدرجات ..
ابتسمت لها .. ابتسمت حد الأنياب .. فكرة رفيق الدرب هذه تجلعني دائما أبتسم .. رفيق الدرب الذي يمسك ذراعي في رحلتي نحو المستحيل .. نحو عمقي ... نحو درجات مقهى يعني لي الكثير .. رحلة عمري سأقطعها على هاتين الرجلين إلى إسبانيا حتى أقف بباب جامع قرطبة كما وقف طارق و موسى .. و لكنني أريد رفيق دربي معي .. و أخشى أن يكون قد سبقني إلى درجات المقهى و تلاشى مع كرور الدرجات ... و تركني ككومة الدخان .. تنتظر الريح لتتشظى ... و لتدخل ألف رئة و ألف روح .. ما الذي تفعلينه بي يا عمان ؟
تقوى
12,50 ليل
10-12-2005

remthawi.jpg

والاردن أولا

والسلط على قدر اهل العزم

salt.gif

: عادات من الاردن
 
أنك تكون ماشي عال  الخط السريع .. وفجأة الشارع يصير أزمة، ولا هي ترويحة موظفين ولا هي سيارة بتقزدر على اليمين تطقّس عال صبايا، وبعد نص ساعة من الازمة، بتكتشف انه صاير حادث! بس الحادث على السايد الثاني .. وكل هال الازمة لانه العالم بتهدّّي عشان تشوف كيف ووين ومين وليش صار الحادث! وبيحاولوا يحللوا انه الحق على مين وهاد ضاربوا من ورا "بلا قافية" وهيك، المشكلة انّك بتصير تسبسب وتلعن، وبس توصل بمحاذاة الحادث، إلا ما تهدّي عشان توخذ نظرة انت الثاني

- أنه العالم تاخذ الامور بشكل مسّلم به، ويا ريت بس هيك، لأ لازم شوية إضافات من كل واحد .. يعني بيجي "أ" من الناس بخبّر "ب" أنه: الجمرك على السيارات راح ينزل باخر السنة! بيروح "ب" مخبّر "ج" .. و "ج" مخبّر "د" وهكذا .. المهم بالاخر بتقعد مع "ع" من الناس وبيحكيلك: يا زلمة راح يلغوا الجمرك كلّوا من هون لشهرين! وعرظ اختي قرأتها بالجريدة من يومين!

- أنك تكون بعرس، المعازيم بحدود 300، وفجأة .. بعد ما يخلص البوفيه، ما بيضلّ غير 30 واحد تقريبا، اللي همّه المقربين، والباقي بياكل اخر لقمة وهو على باب الأوتيل! طب ارقصولكوا رقصة قبل ما تروحوا .. مش انه عشان تفرحوا بالعرسان، اقل ما فيها تهضموا الصخماط االلي طفحتوه!

- أنك مستحيل تطلع مع شوفير تكسي وتفتح معه أي موضوع، إلا يكون بيفهم فيه أكثر من أي حدا تاني، حتى المختصّين بالموضوع أنفسهم، ومش بعيدة يطلعك حمار بالاخر
طب مهو انت ليش فتحت معه الموضوع من اساسه؟ معه حق يطلعك حمار بلا مؤاخذة

نقوط

يعني زمان، كان الواحد يتزوج بكل بساطة، بدهاش صالات و بيت ايجار و ديجيتال ريسيفر ومش عارف شو، راس مالها لبنتين فوق دار اهلك، وحصيرة وفرن طابون، ومشوار على الاحوال المدنية،

بس مع مرور الوقت، صارت الشغلة اصعب، واذا مش قد حالك، معناتو بتقعد في داركو وبتستنا يجيك العدل (بفتح الدال)
وهون بيجي دور النقوط، واللي صار الو دور اهم من العريس نفسه (مع انه بتعب هاد التاني  )، وعشان تضمن نقوط محرز، بدك تراعي كتير شغلات:
- تعملش العرس باخر الشهر، ما حادا بتطلع بسحنتك.
- اعمله مختلط، الشباب بتستحي، واللي بدوش ينقط بينقط.
- تعملوش خلال رفع البنزين والمحروقات، مع انهم برفعوه كل 3 أسابيع ، بس دبر حالك.
- اذا عملت العرس بالصيف، بتضمن كل افراد العيلة المتغربين ييجو، بس برضه الصالات بالصيف اغلى بالضعف، صفت هي هي.
- حاول تعزم اللي معهم مصاري، مش ضروري صحابك المقحطين ييجوا، بتورجيهم صور العرس وخلصت فكّت، اصلن هادول بيجوا ياكلوا جاتوه ويشربوا بيبسي، ويا حبيبي اذا غلطت وعملت بوفيه، كل واحد منهم بجيب العيله كلها، قال ايش: "والله حبّوا يفرحولك"
- كما تدين تدان ولو بعد حين
يعني بحبح ايدك لما تكون معزوم على اعراس اللي بتعرفهم، بلا من 10 ليرات يا سيدي.

المصيبة، انك في الاخر رح تصرفهم لما تنزل على شرم الشيخ ولاعلى البحرالميت ، بشهر عسل، يعني مطرح ما شوسمو، شنقوه

ناس بتفهم

هاد الشي كتير ملاحظ بالشعب تبعنا، بيفهم بكل اشي اسم الله حولو، من الكتكت تبع ماسورة الحمام، لسياسة جورج دبليو بوش بالشرط الأوسط، شو ما حكيت، بينطلك واحد بيقولك "غلطان!" الشغلة كيت كيت كيت كيت، واذا كنت فاهم شوي بالموضوع، او بلشت تفهم، بتبطل فاهم اشي.

والمشكلة، انه احنا كتير (فريندلي سمتايمز)، يعني بتشوف جارك وانتا طالع، بسألك "عا وين يا جار" بتحكيلوا " والله رايح اجيب واحد ايزبطلي هالماسورة" بجحرك وبيقولك " يا زلمة هيي صنعة، هسه بنسوكجلك اياها" وبروح بيفكفك كل اشي في براغي، بتصفي عايش بسيل الزرقا مش بداركو، وفي الاخر بيقولك: "اه والله، شكلوا بدها واحد شاطر" .. يا فرحتي، بيكفي القهوة والشاي اللي صفقهم.

ويا حبوا بالسياسة، كلها بتحكي سياسة، يعني لو ابو نورس، الشوفير تبع باص رغدان – السلط رقم 29، كان محل صدام حسين ايام الحرب، كان مش بس هزم الامريكان، وبيجوز رجّع فلسطين بطريقه.


هلوسات .. تحت خط الفقر بشحطة!

---------------------------------
لا مهو اسمحلي احكيلك شغلة .. مفهوم الطفر عندك كثير مغلوط!
ليش؟ أنا بقلّك ..

الطفر يا عزيزي هو حالة من انعدام التوازن المادي الآني، الآني بين قوسين، وهذه الحالة غالبا ما نتنج عن شيء عرضي، يعني عملت حادث بالسيارة لا سمح الله، لزمك كم قطعة تغيّرهم، نزّلت نشافة و كولر على حساب الراتب، المهم انه في النهاية راح تسكّر التزاماتك وترجع للوضع الطبيعي

بس لمّا يكون صارلك 10 سنين بتشتغل وتحرث زي الحصان، وكل مالوا راتبك بزيد ووضعك بتحسّن، ومع هيك، ما بيجي نص الشهر إلا وأنت ما معك حق بكيت دخّان، اسمحلي اقلّك انه هاد صار فقر مش طفر!

طب خلص روّق! مش مستاهلة تسمّ بدنك والله، يعني احمد ربّك انه بينك وبين خط الفقر فشخة كعب، يعني لو تبحبح امورك شوي وتبطّل كم عادة من العادات السيّئة اللي بتمارسها، وتبطّل هال جخّة الكذّابة والعرط، بيجوز تطلع شوي وتقعد على خط الفقر "بلا قافية" وتدندل إجريك، وساعتها، بتكون أغنى من حوالي 80% من الشعب اللي ما زالوا تحت الخط وبدهم مراحل ومعجزات عشان ينطّوا عنّوا ..

مهو أنت إحسبها صح! نص الألف خمسميّة يا عمّي، شيل 16% ضريبة بيضل 430 ليرة، كمان 30 ليرة موبايل وتأمين صحّي "لأ مهو صحتك بالدنيا يعني"، هاي 400، قول 250 إيجار وكهربه ومي وتلفون ونثريات أخرى، بيضل 150، 60 ليرة بنزين وزيت وفردات كاوشوك، هاي 90، بدّك 40 ليرة دخّان ومنتوس وساندويشات جبنة صفرا، ال50 ليرة اللي ضلّوا مش راح يفتحوا بيت، بس ممكن يفتحولك قنّينة ويسكي من النوع الهامل عشان تسكر وتنسى

طبعا هاد الحكي إذا! "وأذا فقط !" ما طلعلك خوازيق! وما أكثر الخوازيق هاي الأيام، وزي ما قالت إمّي "الخوازيق لا تأتي فرادى" .. يعني بتكون مرستك أمورك وحاسبها إنه ما ييجي اخر الشهر إلا ووضعك تمام، ويا دوب تتداين 30 ليرة مش أكثر، بيطلعك خازوق بيجيبك كتاف، يعني حبكت مرت خالك تخّلف!! ولا فوزي ابن أم فوزي ينجح بالتوجيهي!! ما صارلوا خمس سنين بيعيد فيه، اخدوا بالخبرة مش بالعلامات يعني، وحلّي وبارك ونقّط وجيب هدايا، بس مهو بيني وبينك، حتّى لو ما طلعلك ولا خازوق، راح تروح تدوّر على خازوق، تركّب سيستم ولا تجنّط السيارة ولا حتّى تركّب دي في دي، ما انت تعوّدت خلص

- ان ابيل ا داي، كييبس ذا دوكتور اواي
بعد النجاح الهائل الذي حققه هذا المثل في العديد من الدول الأوروبية والامريكتين، حاول صناع هذا المثل تطبيقه في الأردن، ولكنهم فشلوا فشلا ذريعا، حتى انهم زادوا ال"دوز" ل "تو ابيلز، تري، حتى وصلت ل بوكسة"، بس على الفاضي، ضلوا الدكتور خرّي مرّي* على بيوتنا.
وبعد استطلاع ودراسات شاملة، في احوال وعادات الشعب الأردني، توصل الباحثون إلى ال"فورميولا" المناسبة لهذا المثل، لتصبح كالتالي:

# ان ابيل ا داي، (بدون 17 كاسة قهوة في اليوم، 6 كاسات شاي، رغيف فلافل مقلي بزيت كاوشوك التنكة ب 30 قرش واحذروا التقليد، بوكيت ونص مربورو أحمر دم الغزال)، "موست بروبابلي" "وود" كييب ذا دوكتور ا واي "فور ا وايل".

منيح ما سمعوا عن المنسف ومية البلدية!

* اقتضى التشكيل لاصحاب النفوس الضعيفة :D

- عادات وتقاليد

يعني انك تخبي افلام ال(اديتد) تحت السرير، ممكن ايغطرش ابوك اذا لقطهم، ترجع بنصاص الليالي كل يوم، بيعمل حاله نايم عشان ما يكسرش القشاطة على راسك، تضيع تعبه ودم قلبه وهو بيدرسك بجامعات وكليات، وفي الاخر تقوله: "يابا .. انا نفسي اصير شوفير تاكسي"، يعني برظو هاي ممكن تسلك، قسطرة صغيرة بنفتح ال اكم شريان الي سكرتهم، بس انك تيجي، وبكل صفاقة ووقاحة وقلة حيا، تولع سيجارة قدام أبوك!!! لا خيّوَّ!! لا هون وبس، نقطة وصطر جديد، يعني حتى لو انها السيجارة من بوكيت ابوك، وماخذها قدامه، بس برضو، بنظل كمجتمع شرقي عنا عادات وتقاليد مستحيل نتخلى عنها.
 
هظاك المرظ

أبو فوزي: اه يام فوزي .. وين كنتي لحد هسّه

أم فوزي: والله بكيت بعزّي بام انور .. المسخمة اعطتك عمرها!

ابو فوزي: لا حول ولا قوة الا بالله! المسكينة كيف ماتت؟ اكيد راحت جلطة!

ام فوزي: لا والله .. يا ريت جلطة! ماتت بهظاك المرظ!

ابو فوزي: انوا مرظ؟

ام فوزي: هظاك المرظ!

ابو فوزي: انوا مرظ يا حرمة؟ فلوزت الولّية وما قدرت تستحمل فماتت؟

ام فوزي: لأ لأ .. هظاك المرظ!

ابو فوزي: يا بنت الناس انوا واحد؟ التهاب كبد وبائي؟ ولا طلع السكّر معها؟ ولا خوف الله انها رشّحت رشحة قويّة، وهي بتعطس خبط راسها بالسكملة فوقعت وماتت؟

ام فوزي: يا زلمة لأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ!! بقلّك هظال المرظ!!

ابو فوزي: اه اه .. لا يكون قصدك السرطان؟

ام فوزي: شششششششششششششش .. تحكيش اسمه يا زلمة!!

ابو فوزي: ول ليش؟ هو كاين بيعظّ؟ المهم .. وين اجاها المرظ؟

ام فوزي: هون "وأشّرت على منطقة بين منخارها واصبع اجرها الزغير"

ابو فوزي: يا بنت الناس مالك؟ وين اجاها؟ بالصدر يعني؟ "وحطّ أيده على صدره"

ام فوزي: تف تف تف تف تف تف! تفولشّ على حالك يا رجّال!!

ابو فوزي "طال محرمة ومسح البزاقة الي على وجهه": يا مرة والله انّك خرفنتي!



المهمممممممممم .. شو بدكوا بطولة السيرة، ام انور ماتت .. وام فوزي راحت ما تتطلّق، والناس لسّه مش فاهمة انوا السرطان اله كتير اسباب، مش راح اخوض بتفاصيلها لأني مش ضليع بالموضوع، بس الي أنا متأكد منه انوا السرطان مش واقف على باب كل بيت بيستنّى حد يحكي اسمه ويشاور على محل بجسمه عشان ييجي يلزق فيه!

كم يصعب علينا كعرب تطبيقها
الإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية.

فعليا، الإختلاف في الرأي عنا مش بس بفسد القضية، لأ وبلعن أبو اللي نفضها، اصلن بتتنسى القضية بالاخر وبتطلع برة موضوع النقاش، وربك حميد اذا ما قلبت طوشه وبكسات وتكسير منخير.

ليلى والذئب بالكركي
 
كانت ليلى بتتبرطع مع الغنم في الوطاة ورا الدار لمّا
سمعت أمها في الحوش بتنادي عليها: "ليلاااا! تعي جاي!"
أجت ليلى وقالت ليها: "ويش أدّك يمّا؟"
قالت أمها: "خذي هاللّبنات وديهن لجدّتكي تمرسهن عشان
ودنا نطبخ منسف بكرى"
ردّت ليلى: "حاظر يمّا".
أخذت ليلى اللّبنات بالسّلة وبدت تمشي وهيّه تهيجن,
ومافي شوي ولاّ ليلى بتسمع صوت بقول ليها: "قوكي
ياخيّة!"
اتطلّعت وقالت: "قويت, بس منو إنت؟"
قال ليها: "أنا, ويش أدكي فيّي, وين موجها؟"
قالت ليه: "عند جدّتي"
فكّر شوي و قال ليها: "هانا اقرب ليكي من الطريق
تبعتكي, شو رايكي تيجي من هانا معاي؟"
قالتله: " روح يا رجل فكني من شرك و امشي من قدامي
احسن لأصمتك بزعموط اللبن أجيبك أرض"
قاللها: "يا بنت الأوادم, هاي الطريق بتوصّل اسرع
لجدتكي, ردي عليّ وخلينا نطيح من هان أقرب لينا"
قالتله: "اسمع ترى منا شايفه الظو , إقلب وجهك!"
ولمّا شاف التشلب انّو ليلى معيّه ترد عليه راح ركاض
من طريق قريبة و سبق ليلى على بيت الجدّة.
وصل البيت ودفش الباب بإجره ودخل, قالت الجدّة (بخوف
واستغراب): "منو هاظا؟!"
لفّت وجهّا و لمّا شافت التشلب, قالت ليه: "البين
يطسّك خرّعتني, وشّو اللّي جابك يا مسخّم؟"
قاللها التشلب: "مالك انطبزتي؟ هو انشبي عاد واسكتي!"
نط عليها ودملها بين اللّحف و حشاها بلخزانة!
لبس التشلب ثوب الجدّة ونام مطرحها.
وما شوي ولا ليلى بتدق الباب. وقال التشلب (بصوت
الجدة): "افتح الباب وفوت!"
فتحت ليلى الباب و قالت: "هاذي أنا يا تيتا!"
قال التشلب: "اقربي جاي! أنا تلفانه, مني قادره أقوم!"
قرّبت ليلىِِ عند الجدّة و هي متعجبة وقالتها:
"شايفيتك كايسه! شو مال صوتك مبحوح؟"
قال التشلب بصوت الجدّة: "أيوا يا تيتا, امبارح نمت
متكشفه!
قالت ليلى: "هاي فهمتها, بس لويه أذانكي كبار؟"
جاوب التشلب وقال: "عشان اسمعكي مليح"
قالت ليلى: "اه اه اه, طب و علام عيونكي, كبرانات؟"
قال التشلب: "عشان اشوفكي كويّس, مهو الكبر عبر يا
تيتا"
قالت ليلى: "سالامتكي يا تيتا, بس لاويه زقمك كبير
هيه؟"
قال التشلب: "عشان ازلطك فيه!" ونط التشلب على ليلى
وبدو يوكلها!!!
صرخت ليلى على طول صوتها:
"ويلييي, يا غبصة يا حزينة!!! ساعدوني ....!!!"
ولحسن حظ ليلى كان أبوها قريب في السيل بتصيّد, و لمّا
سمع صراخها: "ساعدوني ساعدوني!" تناول البارودة و راح
يحجل حجل عل عرقوب و ركاظ على بيت الجدّة!
شاف التشلب ناط على ليلى بدو يوكلها, هو شاف هيك طار
ظبان عقله, ويهكّة دمسه عفرخ الهام وإنه مجحّظ.
بعدين راح لا ليلى وطلّعو الجدّة من الخزانة!
و ثاني يوم طبخوا مناسف و شرّبوا لبن و سمن و عاشوا
مبسوطين


Kind Regards..
Qais Ammari

كلنا اردنيون

وكلنا فدى ابوحسين
 
نعتز ونفتخر فيه نحن الاردنيين
والله يخليه تاج فوق روسنا
 

هذا الاردن اردنا
وابو حسين قايدنا

 

الشاعر الشعبي عبد الله العكشة 1880 - 1956

يا  راكبين  كوار حبلى من اللقيح
عليهن  طلفين  الشمايل   تلافيح
عربان طاشت لون طيش السراريح
ما  هم  بحال  الحق  لو  مال  تلميح
نسوا المودة والرفق  والتصافيح
حق الضعيف مهضوم بضاعة السيح
يا اهل المعاني و البيوت المشاويح
او توطد  اللي  شوفه   طوافيح
                         

 

منقيات  من  حرار  جيادي
عيال ما يهابوا السرى  والمعادي
كلٍ  على  راسه  غير   قادي
توافقوا  يا ربعنا عَ  السوادي
وتورشعوا السرقة ونهب البلادي
و حق القوي راداً  بليا  شهادي
بالله  افطنوا  لبلادكم  و العبادي
و تمشّي  حق الله  بين  العبادي

 

عدس

... ربما كسرت شوربة العدس بعضا من اسناني..

... هناك بقايا صغيرة، او كما يقال بلغة الفلاحين حصى صغير ربما نسيه الدراسون حين حصدوا العدس، واختفى في الشوال.. وحين تمت عملية الطبخ ولأننا صبية صغار نلتهم المزيج بسرعة طحنا بين اسنانا تلك الحصوات، فتكسرت طواحيني.

... العدس هو هوية الشعب الاردني بمخيماته وبواديه واريافه، هو ليس جزءا من المائدة بقدر ما هو جزء من الفقر والكبرياء، ولو بلغ الاردني حدا ان يملك الدنيا وما فيها لما تخلى عن العدس.

... لهذا كانوا ينقبون حبات العدس حتى يزيلوا الحصى الذي علق فيها وحتى، ايضا لا يقف عبدالهادي اثناء الطعام ويبدأ بالصراخ متألما لان حصوة اخترقت مقدمة الناب وطحنته.

... كنا نعرف ان احدهم قد تألم حين يخرج صوت نسميه في العامية قرش ونبدأ بالضحك ونصرخ شو قرشت.. بعد ذلك نبدأ بتفقد اضرار الاسنان لدى هذا او ذاك.

... كنا نلوم الوالدة لأنها لم تنقب العدس جيدا.. والتنقيب بالعامية يعني تخليص العدس من الحصى.

... يكون الانسان حزينا حين يشعر انه في بلاده مثل الحصى في العدس والكل يريد ان ينقبه.

... على كل حال فليرحم الله زمن العدس.



hadimajali@yahoo.com

عبد الهادي راجي المجالي



مشهد في البطولة ودرس لـ"الجيش الذي لا يقهر"
21/3/2006

الذكرى 38 لمعركة الكرامة

 

 

سمير العدوي .. دائرة المعلومات والدراسات

   تحتفل الأسرة الأردنية الواحدة وأحرار الأمة، كما في كل عام في الحادي والعشرين من آذار بذكرى معركة الكرامة الخالدة ،كرامة العز والفخر التي سطر خلالها نشامى الجيش العربي أروع البطولات وأجمل الانتصارات على ثرى الأردن الطهور.

معركة الكرامة .. هي بوابة المعارك ومؤشر الانتصارات والروح والمعنويات العالية التي صنعت النصر.. واستطاعت قواتنا، وجيشنا العربي المقدام في مرحلة إعادة البناء، أن تجابه قوى العدو وتنتزع منها زمام المبادرة .. معركة الكرامة .. أدخلت الأمة بكاملها دائرة الفعل وأخرجتها من آلامها وجراحها التي سببتها نكسة حزيران وحولتها الى نشوة النصر.

   كان الحسين طيب الله ثراه ينادي الأردنيين والعرب في خطاب بمناسبة عيد الفطر في الليلة الأخيرة من سنة 1967، "فالمؤمن لا يكون انهزامياً، والانهزامي لا يكون مؤمناً. وإن لله جنوداً إذا أرادوا أراد". وكانت الرسالة واضحة، فإذا أصر المعتدي على عدوانه فلا بد أن يدفع ثمن غروره، وكانت العسكرية العربية الأردنية تعرف، بما تستند إليه من تاريخ وتجارب.

وكان ابا عبدالله  في ساحة الوغى وفي خُضم المعركة قد أطلق صرخة إلى الأمة والقادة العرب، وفيها مقولته الشهيرة:"ولئن أخذتم تسمعون عنا وليس منا بعد هذا اليوم، فلأننا والله قد طالت نداءاتنا وتوالت". فما هو سر هذا النداء الذي يحمل في ثناياه روحاً استشهادية مثل هذه الروح!! هي فضاءات مؤتة واليرموك وأجنادين وحطين وعين جالوت والقدس وميسلون وسائر هذا التراث العسكري العظيم على ثرى الأردن العزيز.

لعل فضاءات المورث التأريخي العسكري الاسلامي، وروح الرسالة وصورة الفئة المؤمنة والقوة الابداعية هي التي جعلت جنودنا في الكرامة .. يتراكمون على الأسنة في الوغى كالفجر فاض على نجوم الغيهب"

   الاحتفال بمعركة الكرامة امر طبيعي لانها جزء من تاريخنا العسكري الذي نفخر ونعتز به وضمدت جرحاً عربياً مكلوماً بسواعد أبناء الأردن البررة وقوتهم النافذة يوم تشبثوا بأرضهم المباركة الطاهرة التي هي موطن الآباء والأجداد.

   ولكي نقف على حقيقة تلك المعركة وبغية استنتاج أهم الحقائق لا بد من النظر في الجوانب التالية:

مقتربات القتال 

   بدأت معركة الكرامة الخالدة عند الساعة 5.30 من صباح يوم 21 آذار 1968، واستمرت ست عشرة ساعة في قتال مرير على طول الجبهة ، ومن خلال مجرى الحوادث وتحليل العمليات القتالية اتضح أن القوات الإسرائيلية المهاجمة بنت خطتها على ثلاثة مقتربات رئيسة ومقترب رابع تضليلي لتشتيت جهد القوات المسلحة ،وجميع هذه المقتربات تؤدي حسب طبيعة الأرض والطرق المعبدة إلى مرتفعات السلط وعمان والكرك .. وكانت المقتربات كالتالي:

أ. مقترب العارضة . ويأتي من جسر الأمير محمد /داميا/ إلى مثلث المصري إلى طريق العارضة الرئيسي إلى السلط .

ب.مقترب وادي شعيب . ويأتي من جسر الملك حسين / اللنبي سابقاً / إلى الشونة الجنوبية ، إلى الطريق الرئيسي المحاذي لوادي شعيب ثم السلط .

جـ. مقترب سويمة . ويأتي من جسر الأمير عبدالله إلى غور الرامة إلى ناعور ثم إلى عمان .

د. محور غور الصافي . ويأتي من جنوب البحر الميت إلى غور الصافي إلى الطريق الرئيسي حتى الكرك .

  وقد استخدم الإسرائيليون على كل مقترب من هذه المقتربات مجموعات قتال مكونة من المشاة المنقولة بنصف مجنزرات مدربة والدبابات تساندهم على كل مقترب من مدفعية الميدان والمدفعية الثقيلة ومع كل مجموعة أسلحتها المساندة من ألـ م د 106ملم والهاون مع إسناد جوي كثيف على كافة المقتربات .    

طبيعة المعركة..

   تعتبر معركة الكرامة من المعارك العسكرية المخطط لها بدقة ، وذلك نظراً لتوقيت العملية وطبيعة وأنواع الأسلحة المستخدمة ، حيث شارك فيها من الجانبين أسلحة المناورة على اختلاف أنواعها الى جانب سلاح الجو، ولعبت خلالها كافة الأسلحة الأردنية وعلى رأسها سلاح المدفعية الملكي أدواراً فاعلة طيلة المعركة .. وبالنظر لتوقيت المعركة نجد ان لتوقيت الهجوم / ساعة الصفر/ دلالة أكيدة على ان الأهداف التي خطط للاستيلاء عليها هي أهداف حاسمة بالنسبة للمهاجم ، وتحتاج القوات المنفذة لفترة من الوقت للعمل قبل الوصول إليها واحتلالها .. هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فإن طبيعة الأسلحة المشاركة في تلك المعركة من الجانب الإسرائيلي / جميع أسلحة المناورة المسندة بأسلحة الإسناد والمدعومة بسلاح الجو / تؤكد ان المخطط لتلك المعركة كان قد بنى

خطته على معلومات استخبارية وامنية اتضح من خلال تقييمها حجم القوات الأردنية المقابلة وتسليحها وطبيعة دفاعها ،الأمر الذي حدا بذلك المخطط لزج هذا الحجم الهائل من القوات لتحقيق المفاجأة وإدامة الاستحواذ على عنصر المبادأة أو المبادرة لتأسيس رأس جسر يسمح باستيعاب باقي القوات المخصصة للهجوم شرقي النهر من اجل الوصول إلى الأهداف النهائية المرسومة ..  وهذا يؤكد حقيقة لا مراء فيها أن التخطيط تم لمعركة بين جيشين بهدف تحقيق أهداف معنوية واستراتيجية إذ أن زخم الهجوم ما كان ليكسر لولا أن القوة المقابلة لها في

الجانب الأردني كانت كبيرة ومنظمة وتعمل من مواقع دفاعية منظمة ومخططة وفقاً لأسلوب الدفاع الثابت ، حيث أن القوات التي عبرت النهر شرقاً قد تم التماس معها منذ البداية ثم تم استدراجها ما بين الخطوط الدفاعية الأردنية على جبهة المعركة إلى أن تم امتصاص زخم هجومها في عمق المواقع الدفاعية التي تعتبر جهد الموقع الدفاعي الرئيسي حيث خاضت القوات الأردنية المدافعة بما هو متاح لها معركة كبيرة في ذلك اليوم التاريخي .

اتساع جبهة المعركة

   أن معركة الكرامة لم تكن معركة محدودة تهدف الى تحقيق هدف مرحلي متواضع، بل كانت معركة امتدت جبهتها من جسر الأمير محمد شمالاً إلى جسر الأمير عبد الله جنوباً .. هذا في الأغوار الوسطى ، وفي الجنوب كان هناك هجوم تضليلي على منطقة غور الصافي وغور المزرعة ومن خلال دراسة جبهة المعركة نجد أن الهجوم الإسرائيلي قد خطط على اكثر من مقترب .. وهذا يؤكد مدى الحاجة لهذه المقتربات لاستيعاب القوات المهاجمة وبشكل يسمح بإيصال اكبر حجم من تلك القوات وعلى اختلاف أنواعها وتسليحها وطبيعتها إلى الضفة الشرقية لأحداث المفاجأة والاستحواذ على زمام المبادرة ،بالإضافة إلى ضرورة أحداث خرق ناجح في اكثر من اتجاه يتم البناء عليه لاحقا ودعمه للوصول إلى الهدف النهائي ، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فإن جبهة المعركة تؤكد أن تعدد المقتربات كانت الغاية منه تشتيت الجهد الدفاعي لمواقع الجيش العربي وتضليله عن الهجوم الرئيسي ، وهذا يؤكد إن القوات المتواجدة في المواقع الدفاعية كانت قوات منظمة أقامت دفاعها على سلسلة من الخطوط الدفاعية بدءاً من النهر وحتى عمق المنطقة الدفاعية، الأمر الذي لن يجعل اختراقها سهلاً أمام المهاجم .. وكما كان يتصور .. لاسيما وأن المعركة قد جاءت مباشرة بعد حرب عام 1967.

أهداف المعركة

   لم تكن بداية معركة الكرامة كما هو معلوم الساعة5.30 في 21 اذار 1968 فقد سبق ذلك قيام إسرائيل بهجمات عديدة ومركزة من قصف جوي ومدفعي على طول الجبهة الأردنية طوال أسابيع عديدة ومهدت لذلك باستعداد واسع النطاق في المجالات النفسية والسياسية والعسكرية عمدت بواسطتها إلى تغيير الحال العام بالمنطقة.. من حال الصمود الأردني العنيد ضد أرادتها إلى حال تحقق له الهدف الذي أراد الحصول عليه من حرب حزيران العدوانية واراد العدو من المعركة تحطيم القيادة الأردنية وقواتها وزعزعة الثقة بنفسها حيث بقي الأردن يرفض نتائج حرب حزيران وبقى صامداً ثابتاً بحيويته ونشاطه وتصميمه على الكفاح من اجل إزالة اثار العدوان حيث اعتقدت القيادة الإسرائيلية خاطئة ان الجيش الأردني يعيش الهزيمة ومشتت الصف بعد حزيران لكنها أخطأت التقدير فبقيت القيادة العسكرية الأردنية قادرة على إعادة تنظيم القوات وبسرعة فائقة وتمكنت من ذلك بوقت قياسي ،واحتلت مواقعها العسكرية على الضفة الشرقية من النهر وبقيت روح القتال والتصميم على خوض المعركة أعلى ما تكون عليه روح القتال والتصميم في صمود أردني رائع.

   اعلن العدو أنه قام بالهجوم لتدمير قوة المقاومين العرب الا ان الهدف لم يكن كذلك فقبل أيام من معركة الكرامة حشد العدو الصهيوني وقواته لاحتلال مرتفعات البلقاء والاقتراب من العاصمة عمان للضغط على القيادة الأردنية لقبول شروط الاستسلام التي تفرضها إسرائيل والعمل على ضم أجزاء جديدة من الأردن لتحقيق أحلامه المنشودة التي تتلخص فيما يلي..

1- ارغام الأردن على قبول التسوية والسلام الذي تفرضه إسرائيل وبالشروط التي تراها وكما تفرضها من مركز القوة.

2- محاولة وضع ولو موضع قدم على ارض شرقي نهر الأردن بقصد المساومة عليها لتحقيق أهدافها وتوسيع حدودها.

3- ضمان الأمن والهدوء على خط وقف إطلاق النار مع الأردن.

4- توجيه ضربات قوية ومؤثرة إلى القوات الأردنية.

5- زعزعة الروح المعنوية والصمود عند السكان المدنيين وارغامهم على النزوح من أراضيهم ليشكلوا أعباء جديدة وحرمان المقاومة من وجود قواعد لها بين السكان وبالتالي المحافظة على الروح المعنوية للجيش الإسرائيلي بعد المكاسب التي حققها على الجبهات العربية في حزيران 1967م.

السيطرة على الجسور

   لقد لعب سلاحا الدروع والمدفعية الملكي وقناصو الدروع دوراً كبيراً في معركة الكرامة وعلى طول الجبهة وخاصة في السيطرة على جسور العبور ما منع الجيش الإسرائيلي من دفع أية قوات جديدة لإسناد هجومه الذي بدأه ، وذلك نظراً لعدم قدرته على السيطرة على الجسور خلال ساعات المعركة ، وقد ادى ذلك الى فقدان القوات الإسرائيلية المهاجمة لعنصر المفاجأة ، وبالتالي المبادرة ، وساهم بشكل كبير في تخفيف زخم الهجوم وعزل القوات المهاجمة شرقي النهر وبشكل سهل التعامل معها واستيعابها وتدميرها ،وقد استمر دور سلاح الدروع والمدفعية الملكي بشكل حاسم طيلة المعركة من خلال حرمان الإسرائيليين من التجسير أو محاولة إعادة البناء على الجسور القديمة وحتى نهاية المعركة ، وهذا يؤكد أن معركة الكرامة قد خاضها الجيش العربي وهو واثق من نفسه ، وان الجهد الذي بذل خلالها ما كان جهداً ارتجالياً بل كان جهداً دفاعياً شرسا ومخططا بتركيز على أهم نقاط القتل للقوات المهاجمة لكسـر حدة زخمها وإبطاء سرعة هجومها .

توقيت بدء معركة الجيش العربي..

   بدأ الجيش العربي قتاله في معركة الكرامة منذ اندلاع شرارتها الأولى وتقدم القوات المهاجمة ،حيث يقول اللواء مشهور حديثة / في الساعة5.25 ابلغني الركن المناوب أن العدو يحاول اجتياز جسر الملك حسين فأبلغته أن يصدر الأمر بفتح النار المدمرة على حشود العدو  .. لذلك كسب الجيش العربي مفاجأة النار عند بدء الهجوم من القوات الإسرائيلية ولو تأخر في ذلك لاتاح للقوات المهاجمة الوصول إلى أهدافها بالنظر إلى قصر مقتربات الهجوم التي تقود وبسرعة إلى أهداف حاسمة وهامة / مركز الثقل / في ظل حجم القوات التي تم دفعها وطبيعتها وسرعة وزخم هجومها بالإضافة إلى سهولة الحركة فوق الجسور القائمة .

   لقد استطاعت القوات الأردنية وخاصة سلاح المدفعية حرمان القوات الإسرائيلية من حرية العبور حسب المقتربات المخصصة لها .. ودليل ذلك أن القوات الإسرائيلية التي تكاملت شرقي النهر كانت بحجم فرقة وهي القوات التي عبرت في الساعة الأولى من الهجوم وبعدها لم تتمكن القوات المهاجمة من زج أية قوات جديدة شرقي النهر بالرغم من محاولتهم المستميتة للبناء على الجسور التي دمرت ، ومحاولة بناء جسور حديدية لإدامة زخم الهجوم والمحافظة على زمام المبادرة مما اربك المهاجمين وزاد من حيرتهم وخاصة في ظل شراسة المواقع الدفاعية ومقاومتها الشديدة .

طلب وقف إطلاق النار

   لقد لجأت إسرائيل إلى طلب وقف إطلاق النار في الساعة الحادية عشرة والنصف من يوم المعركة وهذا دليل كبير على أن القوات التي واجهتهم في المواقع الدفاعية من الجيش العربي كانت بحجم التحدي وكانت المعركة بالنسبة لهم معركة وجود ومعركة حياة أو موت هذا على الصعيد العسكري ، أما على الصعيد السياسي فقد أصر الأردن على لسان جلالة المغفور له الملك الحسين طيب الله ثراه على / عدم وقف إطلاق النار طالما أن هناك جنديا إسرائيليا واحدا شرقي النهر / وهذا يثبت وبدون ادنى شك أن معركة الكرامة كانت معركة الجيش العربي منذ اللحظة الأولى حيث كانت قيادته العليا تديرها وتتابع مجرياتها لحظة بلحظة، وان عدم قبول جلالة الملك قرار وقف إطلاق النار الذي طلبه الإسرائيليون بعد خمس ساعات من  بدء المعركة دليل على امتلاك ناصية الأمر والسيطرة على المعركة والتحكم بمجرياتها.

   حينما طلبت إسرائيل وقف اطلاق النار بعد خمس ساعات من بدء المعركة كانت ترى رؤى العين شراسة المواقع الدفاعية للجيش العربي الذي خططت معركتها كاملة على أساس تقييم قدراته ( المقابلة ) لها  وحينما رفض الأردن وقف إطلاق النار كان في معمعة المعركة منذ انطلاق شرارتها الأولى .. ويعلم تمام العلم كيف تسير لحظة بلحظة وكيف أن قواته تسيطر عليها بحزم وان قيادته العليا كانت ترى النصر المؤزر قريبا ويحتاج إلى صبر ساعة ،خاصة عندما أجهضت هذه القيادة وفوتت الفرصة على الإسرائيليين برفضها لوقف إطلاق النار حيث أنها كانت ترى بثاقب بصيرتها وحنكتها ما يخطط له الإسرائيليون في محاولة منهم لوقف القتال دون الوصول إلى النتائج الحتمية التي اصبحوا يعلمونها ويرونها رأي اليقين من أن النصر في هذه المعركة قد فاتهم وانه اصبح دون أدنى شك في يد الجيش العربي .. وعلى المدى الأبعد  فان بصيرة القيادة الثاقبة وحنكتها أيضا تؤكد ما ذهبنا إليه منذ البداية في أن موضوع السيادة كان محسوما على الأرض الأردنية إذ لا يمكن لإسرائيل أن تطلب وقف إطلاق النار إلا من جهة مقابلة ذات سيادة ولها قرار سيادي وسياسي يقرر على ارض الواقع سير المعركة .

الإنزال الإسرائيلي  في بلدة الكرامة

   أن عملية الإنزال التي قامت بها القوات الإسرائيلية شرقي بلدة الكرامة كانت الغاية منها تخفيف الضغط على قواتها التي عبرت شرقي النهر  بالإضافة لتدمير بلدة الكرامة ،خاصة عندما لم تتمكن من زج أية قوات جديدة عبر الجسور نظرا لتدميرها من قبل سلاح المدفعية الملكي وهذا دليل قاطع على أن الخطط الدفاعية التي خاضت قوات الجيش العربي معركتها الدفاعية من خلالها كانت محكمة وساهم في نجاحها الإسناد المدفعي الكثيف والدقيق إلى جانب صمود الجنود في المواقع الدفاعية ، وفي عمقها كانت عملية الإنزال شرق بلدة الكرامة عملية محدودة،حيث كان قسم من الفدائيين يعملون فيها كقاعدة انطلاق للعمل الفدائي أحيانا بناء على رغبة القيادة الأردنية .. وبالفعل قام الإسرائيليون بتدمير بلدة الكرامة بعد أن اشتبكوا مع القوات الأردنية والمقاتلين من الفدائيين الذين بقوا في البلدة والذين يسجل لهم دورهم بأنهم قاوموا واستشهدوا جميعا في بلدة الكرامة .

خسائر العدو الاسرائيلي

   بعد معركة الكرامة بلغت خسائر الإسرائيليين 70 قتيلاً وأكثر من 100 جريح و45 دبابة و25 عربةً مجنزرة و27 آلية مختلفة و5 طائرات.

خسائر الجيش العربي الأردني

   بعد معركة الكرامة بلغت خسائر الاردن 20 شهيداً و65 جريحاً و10 دبابات و10 آليات مختلفة ومدفعين فقط.

رحم الله شهداءنا وأسكنهم فسيح جناته وحمى الله الأردن حصناً منيعا متقدماً يصنع مجد الأمة على الدوام في ظل القيادة الهاشمية الواثقة.

تحية للكرامة في يوم الكرامة

د. سميح إسماعيل

الجامعة الأردنية

مالي أَتيهُ على الدنيا أُفاخرُها                  كأَنني حُزتُ منها السُّؤْلَ والطَلَبا!
ما لي تعانقني أَنَّى نظرتُ هنا
               
حطينُ, جالوتُ, بدرٌ والأَسى شُطِبا!
أَهذهِ ذكرياتُ الأَمس تنفحني?!
               مجدُ الأبوّة والأَجداد قد وَثَبا?!
أم ذي الكرامةُ تاجُ العزِّ مؤْتلقاً
              
قد صاغه البأسُ والتاريخُ قد كتبا
قم حيّها وِقفةً للصٍّيد رائعةً
                    يومَ الكرامةِ عزاً طاولَ الشُّهبا
رددتم البغيَ مدحوراً ممزقةً
                  فلولُهُ يبتغي من بأسكم هَرَبا
ظنُّوا بأَنهمو لن يُقهروا أَبداً
                 
وإذْ همو ها هنا قد ذُوِّقوا العَطبا
قولوا لهم هذه أرض الرباط ولن
            يجوزَها معتدٍ إلا وقد غُلِبا
لبئسً ما قادهم وهمٌ بأَنَّ لهمْ
                  في أرضنا نُزهةً يأتونها لَعِبا
فزُلزِلوا وترى أَشلاءَهم نُثِرتْ
            
والأردنُ الطود ما ينفكُ مُنتصبا
كرامةَ العزِّ قد ذكرتِني حِقباً
               
ظلت بها رايتي خفاقةً عَجَبا
جعلتني هكذا أَحياهُ في ثقةٍ
                  مجدَ الأُبوَّة نصراً جاوَزَ السُّحُبا
أَعدتِها عينَ جالوتٍ معانقةً
                
أَيامَ حطينَ واليرموك واطربا!
أزلتِهِ خجلي من نكسة سَلَفتْ
              
فصرتُ أفخرُ إنْ ناديتُ واعربا!
رفعتُ رأسي وقلتُ اليوم أبدِلهُ
           
يأسي انتفاضاً فكم أشتاقُه الغَضَبا!
أَشتاق أنّي أرى في كلِّ ناحيةٍ
            
كرامةً تستجدُّ العزمَ والغَلَبا
أشتاق أنّي أرى اليرموك ثانيةً
           
والقادسية والأسياف والقُضُبا
أُردنُّ حسبك هذي قد شمختَ بها
         
كرامةً فوق ما أُوتيتهُ حَسَبا
وأُسدُكَ اليومَ لا يبغونها عِوَجاً
            وليس يرضون إلا عزَّةً وإبا
تجري بأوصالهم نارُ ومُنيتُهم
            
أنْ يستردّوا غداً ما ضاع واستُلِبا
ترنو عيونُهمو للقدس لاهفةً
              
تكاد تطفر من آماقها رَغَبا
همُ النشامى وأرض الحشدِ منبتُهمْ
       
ذُخرُ العروبة إما الكربُ قد حَزَبا
العُرْبُ فخر بني الدنيا وهامتُها
          
فيما مضى, وهُنا قد أكدوهُ نَبا
لبيكَ أُردنُ إنا لا نحيدُ إذا خطبٌ
         
ألَمَّ فَصُغْ من دَمِّنا لَهَبا
وذي الكرامةُ درسٌ إن تَشْهُ فها
         
جرِّدْ حسامَكَ وابغ الجدِّ والدَّأَبا
متى نراها تثيرُ العزمَ تبعثُهُ
             
وتمحق الظلمَ والآلام والرَهبا?!
وتُنجِدُ القدسَ والأقصى يهيب بها
      
أُختاهُ هَيَّا وأحيي بينَنا النَّسَبا
أُختاهُ تربكِ مجبولٌ بأدمعِنا
              
وبالدماءِ معا صُغناه مُلتهبا
كُنّا وتبقى على التاريخ وحدتنا
          
قلباً وروحاً وأُمّاً بَرَّةً وأَبا
يا أيها الكونُ إنَّا لن نموتَ ولوْ
           
مادتْ بنا الأرض نبقى السَّادة النُّجَبَا
 

w6w_200604041930341e0c883d.jpg

 مــــعــــان الـــــعــــز

هذه معان وما نبيعها بالرخيص..مثل الجواهر غاليات اثمانها

 

كلنا اردنيون من الجنوب
كلنا اردنيون من الوسط

كلنا اردنيون من الشمال

w6w_2006032510412126a92a1e.jpg

أردن الأجواد
يا هلا يا هلا يا هلا
يا أردنَ الأجوادِ يا حرة
عريقةٌ في الأصلِ والدينِ
أمينةٌ كنتِ ومازلتي
كفاكي في كفي فلسطيني
من تونس الخضراء جئناكي
ودليلنا في الليل عيناكي
يا جرش التاريخ يا أربد
يابتراء يا غور البساتين
فراشةٌ عمّانُ ساحرةٌ
في جناحها طرنا الى الزرقاء
والكرك
فالعقبة
فالرمثا
فالبتراء
فجبالها الشامخة الخضراء
ياهلا ياهلا ياهلا
ياوليفي يلا أنا وياك "مقطع فلكلور أردني"
ع الغور نزرع بساتيني
لأزرع لحبي ثلاث وردات
واسقيهن من مية العين
وياوليفي يلا أنا وياك
ع الغور نررع بساتين
لأزرع في عمان ثلاث وردات
واسقيهن من مية العين
ياهلا

يا يوم عمّان جدد يوم شيحان

لا الدار داري ولا الخلان خلاني

ولا المناكيد زاروني لأخبرهم

أني أنتهيتُ, و أن الموت وافاني

وأن صومعة النساك قد هدمت

وأن أكواخهم رمز لإيماني

لا بارك الله في قومٍ عرفتهم, بعد

التجارب, أعداء لأوطاني

وأنهم خسةٌ, أعداء مكرمة

ما أكرم الموت , أبقاهم وناداني


شموخا يا بلادي ..


لك الرايات تخفق في الأعالي

وتزهو بالبطولة والجلال

ويا شبل الحسين وفيك ما في

أبيك من السجايا والخصال

أراه الآن مبتسم المحيا

يرى حدب الرجال على الرجال

تضم الجيش حولك عن يمين

تهز لك الرماح وعن شمال

رجال في الكتائب والسرايا

مجربة، وتهزأ بالمحال

على هاماتهم زهو الروابي

وقد نذروا لمجدك كل غالي

وقد حملوا لك الرايات حمرا

مخضبة ترف على العوالي

وأقسم لو أقول لقد أباحوا

لك الأكباد اني لا أغالي

شموخا يا بلادي قد نذرنا

لحرمتك الأعز من الرجال

دفعنا مهرك الغالي دماء

ولم نمهر محبتنا بمال

وظنوا ان ساحتنا حلال

فبينا الحرام من الحلال

نختنا الأردنية فانتخينا

صناديدا على سود الليالي

طلائعنا رياح حين هاجت

ترج بعصفها صم الجبال

حلفنا حين أقبلت المنايا

بعهد الله والذمم الغوالي

بأن نلقي الطغاة على ثرانا

كما تلهو العواصف بالرمال

وقلنا ابشري يا دار عز

تطال لك المنون ولن تطالي

ونحمي سورك العالي لتبقى

رباك الخضر وارفة الظلال

حبيب الزيودي

العزيزي .. سنديانة الوطن الباسقة تنحني لتعانق الثرى



عمان- محمد العوايشة ، ياسر قبيلات، ساره القضاة، ناجح حسن، جعفر العقيلي - عبر كتاب وفنانون عن فجيعتهم بغياب احد ابرز اعلام الثقافة والفكر والادب  والتراث الشعبي في الاردن، والعالم العربي، العلامة روكس بن زائد العزيزي، ظهر امس الاثنين بعد عمر ناهز المائة عام، قضاها في البذل والعطاء.
ولد  العزيزي في  مادبا العام 1903، وتعلم في مدرسة اللاتين بمادبا، ثم عمل بعد انتهاء الحرب العالمية الاولى معلما للفرنسية والادب العربي، والتاريخ في المدرسة نفسها، وامضى في حقل التعليم في  مدارس الاردن وفلسطين 56 عاما.
وفضلا عن ريادته في  جمع التراث الشعبي، والاهتمام بقصص البادية، واشعارها، عمل العزيزي الذي يشيع جثمانه في الثالث من عصر اليوم الى كنيسة اللاتين بمادبا، حيث يدفن في  مسقط رأسه، كأول مراسل صحفي في الاردن عندما اعتمدته صحيفة الاحوال البيروتية مراسلا لها في مطلع شبابه.
انتخب الراحل رئيسا لرابطة الكتاب الاردنيين في العام 1976، واصدر عددا كبيرا من الكتب التي اثبت فيها ريادته في غير مجال.
وظل  الراحل يطل على قرائه من خلال صفحات الرأي بمقالته من وحي الحياة التي تناول فيها تجاربة في الحياة، وتأملاته الخاصة حولها.
وكان صاحب معلمة التراث رائدا في العمل المسرحي بالاردن وفلسطين، مثلما كان رائدا في التعليم، وادب المقاومة، والكتابة الصحفية، والبحث التراثي والاجتماعي. وحاز خلال مسيرته الطويلة  على عدد كبير من الجوائز والاوسمة العالمية والعربية والمحلية، منها: وسام الحسين للعطاء المميز ، وسام القدس، وسام الصليب الابيض، وجائزة التفوق من اميركا، جائزة جبران خليل  جبران، جائزة نحلة بدر، وجائزة الاتحاد العام للكتاب والادباء العرب.
صدرت له الكتب التالية:
ابناء الغساسنة (قصة) صيدا: مطبعة العرفان 1954 .
نخب الذخائر (تحقيق مشترك مع الأب الكرملي) القاهرة: مطبعة البرتيري، 1939 .
علم النميات (لغة) (تحقيق مشترك مع الأب الكرملي) القاهرة: مطبعة البرتيري،  1939 .
تاريخ اليمن (تحقيق مشترك مع الأب الكرملي) القاهرة: مطبعة البرتيري، 1939 .
فلسفة اوريليوس، عمان: (د.ن)، 1942
المنهل في تاريخ الأدب العربي (ج1) )ط1) القدس: مطبعة الآباء الفرنسيين،  1946 .
سدنة التراث القومي (تراجم) القدس: مطبعة الآباء الفرنسيين، 1947 .
الزنابق (مختارات من الشعر والنثر: 7 أجزاء)،القدس : مطبعة دير المخلص،  1952 .
فلسفة الخيام، بيروت: المكتبة العلمية ومطبعتها، 1952
مقدمة لترجمة رباعيات الخيام عن قلم الدكتور أحمد زكي ابو شادي، بيروت: المكتبة العلمية ، 1952
أزاهير الصحراء (قصص) صيدا: مطبعة العرفان، .1954
شاعر الانسانية (تراجم) القاهرة )د.ن) .1955
الخلافة التاريخية (تاريخ العرب: جزآن)، القدس: مطبعة الآباء الفرنسيين،  1956
فريسة أبي ماضي (بحث) عمان: مطبعة الاتحاد، 1956
الأردن في التاريخ وهيئة الأمم، عمان: مطبعة الجيش العربي، 1957
مادبا وضواحيها (مع الأب جورج سابا): (تاريخ وآثار مصور) القدس: مطبعة الآباء الفرنسيين، 1961
تطور حقوق الانسان (بحث) بيروت: مطبعة العرفان، 1965
الامام علي أسد الاسلام وقديسه (تراجم)، النجف: مطبعة النعمان، 1967
الأرض اولاً (مسرحية ومسلسل) بيروت: مطبعة العرفان، 1973
قاموس العادات واللهجات والاوابد الاردنية (3 أجزاء)، عمان: مطبعة القوات المسلحة، 1973
الطفل في الأدب العربي، الجزائر: مطابع الشركة الوطنية للنشر، 1975
معلمة للتراث الاردني (بحث مصور من خمسة أجزاء)
(ج1) عمان: المطبعة النموذجية، 1981/1982
(ج2) عمان: المطبعة النموذجية، 1982/1983
(ج3) عمان: شقير وعكشة، 1983
جمد الدمع (سيرة ذاتية) عمان: مطبعة الدستور، 1981
من توصيات المماليك للرهبان في القدس - الرياض: المؤتمر الثالث لتاريخ بلاد الشام، 1981
المجتمع البدوي، الرياض: دار اليمامة، 1982
ذكريات من البادية،الرياض: (د.ن)، 1987
الأرض اولاً (مسرحية) عمان: وزارة الثقافة، 1989
مقدمة جمهرة انساب العرب، دمشق: )د.ن)، 1989
حكايات من البادية، بيروت: دار الحمراء، 1990
الانظمة والقوانين في البادية، بيروت: دار الحمراء، 1990
نمر العدوان شاعر الحب والوفاء، عمان: وزارة الثقافة، 1991
المبتكر لتعليم اللغة العربية )مصور شارك فيه ابراهيم القطان) عمان: مطبعة
الشركة الصناعية (د.ت).
المساعد في الأعراب: (4 اجزاء)، بالاشتراك مع الاستاذين خالد الساكت ومحمد سليم الرشدان)، القدس: مطبعة المعارف )د.ت).
تطور الشعر في البادية (بحث) عمان: (د.ن) (د.ت).
مذكرات الدكتور احمد زكي ابو شادي (تحقيق) بيروت: مجلة العرفان، (د.ن).
وحي الحياة (تأملات) بيروت: مجلة العرفان، (د.ت).
النظام الاداري في العصر العباسي، بغداد (د.ن)، (د.ت).
النظام المالي في العصر العباسي، بغداد (د.ن)، (د.ت).
مفاهيم عصرية في الأدب المؤتم، عمان (د،ن) (د.ت).
نحن نرسم وأنتم تكتبون (3 اجزاء) مشترك مع المرحومين حسني فريز ومحمود العابدي، عمان: مطابع الجمعية العلمية الملكية (د.ت).
أنر ولو شمعة (مقالات) عمان: (د.ن)، (د.ت).
الشرارات من هم (أنساب) عمان: (د.ن) 1993
يوميات الدكتور احمد زكي ابو شادي(تحقيق) عمان: وزارة الثقافة، 1995 بالاضافة الى عدد كبير من المسلسلات والمسرحيات المعروضة في الأردن، وعدد من  الدول العربية.
سليمان الموسى* : راهب الفكر والمعرفة
علم من أعلام الأردن البارزين، امضى حياته في العطاء الثقافي، وأغنى علم الاجتماع في بلاد العرب بمؤلفاته الثمينة، حتى ليمكن القول انه عميد الكتّاب الباحثين في الأردن، وفي الصف الاول من كتّاب العربية وأدبائها.
واذا خطر لنا أن نتعرف على العصاميين من رهبان الفكر والمعرفة، واذا حاولنا ان نترسم خطى المجاهدين بين من ادركتهم حرفة الأدب - فان العزيزي كان في طليعة هؤلاء مجليا او مصليا. قلمه أبداً في يده، وحضوره دائما في نفثات قلمه.
تدهشك غزارة عطائه، ابتداء من تآليفه لغايات التدريس ولطلاب العلم، ومروراً بكتابه الفريد (قاموس العادات واللهجات والأوابد الأردنية) في أجزائه الثلاثة، وبما كتب عن سيرة حياته تحت عنوان (جمد الدمع)، ثم وصولاً الى كتابه الفريد الآخر (معلمة للتراث الأردني) في اجزائه الخمسة.
آلاف الصفحات، بل عشرات الالاف، خطتها يد العزيزي، بثبات ودأب ومثابرة، قلّ أن يجد الباحث نظيراً لها في الأردن والاقطار العربية، حتى ان الاستاذ احمد جبر، احرز درجة الدكتوراة، بناء على دراسته لما قدم العزيزي من نتاج عميق وغزير.
بهذا أعطى العزيزي برهاناً واضحاً، ليس على غزارة ما أبدع قلمه من نتاج معرفي وأدبي، بل على قيمة ذلك النتاج وفرادته، وبرهن العزيزي ان الاعمار لا تقاس بطول الأعوام، بل من خلال حجم ما يقدم المرء من عطاء لمجتمعه ووطنه.
رحم الله استاذنا الكبير الذي جعل للعصامية معناها، وأعطى للمثابرة فحواها ومبناها، وبرهن ان الانسان الطيب يستطيع ان يرفع بعمله مكانة قومه ووطنه.
* مؤرخ أردني
د. هشام غصيب * :
انها لخسارة كبيرة للأردن وللوسط الثقافي برمته، فقد غدا الفقيد منذ فترة معلما رئيسيا من المعالم الثقافية في الاردن ولم يقتصر نشاطه على التأليف، وانما تعدى ذلك الى المساهمة في تنظيم العمل الثقافي في الاردن، اذ كان له فضل كبير في تأسيس رابطة الكتاب الأردنيين التي تعد محور النشاط المنظم للمثقفين في الاردن، وقد اغنت مؤلفاته المكتبة الثقافية الاردنية، وعززت ذاكرتنا الوطنية التي لا يكون من دونها انتماء ولا التزام.
لكن الذي يعزينا هو انه عاش حياة مديدة ومثمرة، وهي نعمة كبيرة لأي فرد، وعاش لكي يرى احفاد احفاده، الامر الذي نعتبره نعمة كبيرة استحقها بجدارة، وعلينا الآن ان نجمع مؤلفاته  العديدة، وان نصدر اعماله كاملة لتكون نبراسا مشعا للأجيال اللاحقة، رحمه الله رحمة واسعة.
* رئيس جامعة الاميرة سمية للعلوم والتكنولوجيا
ماهر الكيالي*: خسارة علم من أعلام الأردن
خسرنا بوفاته، قامة شامخة، وعلما من أعلام الاردن والعالم العربي، وقد بقي الفقيد حتى آخر لحظة في حياته يكتب ويبدع، وهو لا شك حالة نادرة من بين الكتاب والادباء، ولا شك ان مسيرته الطويلة أغنت الحياة الادبية والفكرية الى جانب مسيرته الاخلاقية الرفيعة، والعزاء لنا في ما ترك من اعمال، وافكار، ستغني ولا شك الاجيال القادمة، كما أغنت جميع الذين واكبوا مسيرة هذا العلم الشامخ.
* مدير عام المؤسسة العربية للدراسات والنشر
زهير توفيق *
أحد أعمدة الأدب الأردني، الذي ارتبط اسمه بتاريخ تطور الثقافة الوطنية، وتكمن أهميته في دراسة وحفظ الموروث البدوي من التلاشي والضياع، وبالتالي، فقد وضع حجر الاساس لتأسيس انثربولوجيا وطنية تهتم بدراسة البداوة، والعشائر واللهجات البدوية في المنطقة وتحولاتها الاجتماعية والاقتصادية.
وهو آخر رجال الادب والثقافة الكلاسيكية في الاردن والوطن العربي.
* باحث اردني
د. أنور الزعبي *
استاذنا العزيزي علم من أعلام الثقافة والفكر في الاردن، وقد اسهم في نشأة اجيال عديدة وقدم للمكتبة العربية العديد من المؤلفات الهامة.
اضف الى انه يتمتع بشخصية اخلاقية نلمس فيها القيم العربية الاصيلة. ونعتبر  وفاته خسارة لما عُرف عنه من جد ومثابرة في العمل والتأليف، نسأل الله ان يتغمده بواسع رحمته.
* كاتب وباحث أردني
د. صلاح جرار
هذا الخبر، هو اشبه بالصاعقة علينا وعلى الحركة الثقافية برمتها، فقد فقدت بحق شيخ المثقفين الاردنيين، والاب الروحي للحركة الثقافية في المملكة، ولكنه مع شعورنا بالفجيعة ازاء هذا الخبر ، الا ان العلامة المرحوم روكس العزيزي، سوف يبقى في وجداننا وفي ضمائرنا، وستبقى جهوده ومؤلفاته منارة للمثقفين والمبدعين على امتداد هذا الوطن العزيز. ونسأل الله له الرحمة الواسعة، وان يكافئه خير المكافأة على ما قدم لهذا الوطن وللساحة الثقافية الأردنية.
محمود المحتسب * : كان رائدا مبدعا
رحم الله الفقيد العزيزي الذي نكن له كل احترام وتقدير لابداعه وعمله الموصول الذي لم ينقطع طوال سني عمره المديد، فقد كان العزيزي رائدا ومبدعا في كل ما كتب وانتج.
لقد كان العزيزي مسلحا بلقبه، وقد كرمه اتحاد الناشرين، رغم انه - العزيزي - اكبر من اي تكريم.
* رئيس اتحاد الناشرين الأردنيين
د. احمد ماضي *: أثرى الثقافة الأردنية
انها لخسارة كبرى ذلك لكونه اثرى الثقافة الاردنية والعربية اثراء قل نظيره في الساحة الادبية والثقافية والمحلية، وفي اعتقادي الراسخ انه شيخ الادباء في الدولة الاردنية، اذا اخذنا بعين الاعتبار انها قد تأسست في مطلع العقد الثالث من القرن العشرين وهذا يعني انه رائد الرواد، ونتمنى لشيوخنا شيوخ الادب والثقافة بالاردن ان يمد الله في اعمارهم ليزيد عطاؤهم وليثروا ادبنا وثقافتنا.
* رئيس رابطة الكتاب
د. ابراهيم الخليل * : خسارة للثقافة
خسارة كبيرة للثقافة المحلية كونه عاصر الحركة الادبية من بداياتها وكونه احد الرواد في كتابة القصة والرواية والمسرحية تأليفا واعدادا واخراجا وتمثيلا وكان احد الشخصيات القليلة الذين اطلعوا على الاداب العربية والاجنبية وكان احد الاشخاص الذين ترددوا على بلاط المغفور له الملك عبدالله الاول.
ويحسب له انه احد الاشخاص الذين فكروا بانشاء مجمع لغوي بعمان على غرار مجمع اللغة في العراق والقاهرة. ولكن هذه الخطوة لم يفسح لها ان ترى النور، كتب المرحوم العزيزي الكثير من المقالات والاعمال الادبية التي تتعلق بالتراث الادبي الفصيح والتراث الشعبي وكانت له علاقات ادبية ومراسلات مع عدد من أئمة اللغة والادب في بلاد الشام والمهجر وعمل بالتدريس وله مؤلفات تعليمية من اشهرها كتاب المنهل في تاريخ الأدب العربي كما صنف عددا من الكتب في نحو وقواعد اللغة العربية فهو من هذه الناحية شخصية متعددة الجوانب والاهتمامات وكان احد الاشخاص المؤسسين لرابطة الكتاب الاردنيين سنة 1974. وانتخب عضوا في الهيئة الادارية الاولى وقد تعرفت عليه منذ زمن طويل وكنت أجله واجلّ فيه تواضعه الجم وادبه الرفيع. لقد خسر الادب الاردني بفقده علما بارزا ومثقفا موسوعيا يقل نظيره.
* أكاديمي وناقد اردني
د. هاني العمد *
من حيث المبدأ، اكبر رائد من رواد الادب الشعبي في العالم العربي. اختطّ مدرسة واقعية في مجال جمع التراث الشعبي الاردني على وجه الخصوص ودراسته، وكانت هذه المدرسة مميزة، اذ كان يذكر الرواة وتاريخ الرواية.
تعلّم جيلنا على يديه، وكانت اعماله مميزة، بحيث انها اثارت كثيرا من ردود الفعل، مثل فريسة ابي ماضي وهو كتاب اصدره وناقش فيه قصيدة الطين وقارنها بما ابدع به الشاعر البدوي علي الرميثي، والكتاب الآخر هو الاوابد وهو في ثلاثة أجزاء، وهو معجم في الفاظ الحياة الشعبية ولا سيما الحياة البدوية ويعود له الفضل في جمع شعر نمر بن عدوان الذي اصدره مع دراسة جيدة.
 ونذكر في هذا المجال معلمة التراث الشعبي الذي اصدرها في خمسة مجلدات.
نفتقد الاستاذ العزيزي ونفتقد معه الروح المرحة والبحث الجاد والوفاء منقطع النظير.
د. غسان عبدالخالق *: احد أعمدة الفكر
بوفاة الاستاذ الكبير روكس بن زائد العزيزي يفقد الاردن احد اعمدة الفكر والثقافة والادب، ومما يعزينا ان العمر الطويل الذي قيض ان يعيشه قد ساعده على ان ينشر الكثير من قيم الثقافة المتنوعة، وان يساهم في اطلاع اجيال متعاقبة من المثقفين والاد باء في الاردن، وسنظل نذكر بالكثير من الفخر والاعتزاز مآثر الفقيد واعتقد ان وفاة العزيزي ينبغي أن تشكل بالنسبة لنا جرس انذار لأن كثيرا من الرواد في الاردن يختطفهم الموت واحدا تلو الآخر دون ان نفكر جديا باعداد جيل جديد من المثقفين الحقيقيين وبدلا من ذلك فنحن للأسف الشديد مقصرين تجاه الاسماء الجادة.
* أكاديمي وناقد اردني
فخري قعوار
روكس بن زائد العزيزي من اكبر كتابنا، ومن اطولهم عمرا رحمه الله، ومن اطول الكتاب العرب جميعا عمرا، ولا اذكر ان مبدعا عربيا استطاع ان يعيش اكثر من مئة عام باستثنائه هو، وكل ما اذكر ان الكاتب اللبناني الكبير ميخائيل نعيمة والشاعر العراقي الكبير الجواهري قد رحلا عن هذه الدنيا بعد قضاء 99 عاما.
وتربطني بالعزيزي صلة وثيقة وقديمة تمتد الى اواخر الستينيات، وكان معلما في عدد من المدارس الخاصة لمدة (56) عاما، وعندما انهى ممارسة هذه المهنة كنت انا البديل، فقدمني للطلبة بشكل طيب وودود ومريح.
وهو كاتب عريق وحريص على الدقة واستطعت في اكثر من مرة، وفي اكثر من مقال كتبته في الرأي ان ادرك انه كان يكتشف اخطائي اللغوية القليلة ويصوبني، اضافة الى هذا، فقد واظبت على متابعة مؤلفاته، وادركت انه مفكر كبير، وعلامة مميز، وحريص على دقة البحث في معظم مؤلفاته.
وبعد، فاننا لا نستطيع ان نقول كلاما كثيرا، ونكتفي بالقول اننا نطلب له الرحمة، ونتمنى لكل ذويه واصدقائه ومحبيه وقرائه جميل الصبر وحسن العزاء.
حسين نشوان: العزيزي حارس الذاكرة
روكس بن زايد العزيزي يعتبر واحد من اولئك الاردنيين والعرب الذين لا تعد اعمارهم بالسنوات، وانما الانجازات التي حققها على مدار مئة عام وعام.
فقد عمل بالتعليم، واستشرف مبكرا أهمية المسرح وخاض غمار الكتابة الصحفية واعاد انتاج المرويات الشفاهية دراميا، ودرس الحياة الثقافية والاجتماعية من جانب المفردة الشعبية، وعني بحقوق الانسان واللغة والتاريخ واللهجات والاوابد ليعيد صورة العالم العربي المسلم في عصوره المضيئة، حيث كانت المعرفة لا تضيق بعلم ولا تتوقف عند تخصص، وانما هي معرفة شاملة متكاملة، وبالمقدار الذي التفت فيه العزيزي الى علم التاريخ الشفوي كأحد المناهج الجديدة للمعرفة، وسجل فيها ريادته من خلال قاموس العادات واللهجات والاوابد الاردنية و معلمة للتراث الاردني فقد ادرك أهمية مثل هذا الجانب في تعميق هوية العروبة التي ينتمي لها، وتأكيد ثقافته الحضارية الاسلامية التي يعتز بتنوعها وثرائها، وقدم خلال ذلك العديد من الدراسات والمدونات التي تلقي الضوء على القيم والمعارف والتيارات الثقافية والاجتماعية مطلع القرن، وهي بمقدار اهميتها للباحثين والدارسين فإنها تؤسس لمنهج بحثي في دراسة المجتمع وتحولاته خصوصا في ظل بروز مصطلح العولمة وما يمكن ان يحدث من خلخلة في بنية المجتمعات وخصوصياتها وهويتها.
كان العزيزي بحق شاهدا على ثلاثة قرون في تحولاتها واحداثها وعهودها، وتطور انماط الاتصال والنقل ومزاج الناس ومعارفهم وتفكيرهم وسياسات الدول وأحداث العصر من الدولاب الى القمر الصناعي، وشاهدا على نهضة الاردن الثقافية، كان رحمه الله يعبر دائما عن غبطته وفرحه بما تحقق رؤى العين وقد حظي بتكريم من الهاشميين وسليل دوحتهم الملك عبدالله الثاني. من حق المبدعين والرواد على المؤسسات الثقافية، ان تلفت الى مخطوطاتهم وخصوصا مذكراتهم وطباعتها، وهي مناسبة بلا شك لانعاش ذاكرة الوطن.
نقف اليوم في رحيل العزيزي لنذكّر بأنه من حق المبدعين علينا ان نقدر انجازهم ودورهم في الحياة الثقافية العربية، ومن حق الرواد على الأجيال والمؤسسات الاهتمام بتراثهم، وهو حق يمليه علينا واجب المسؤولية للابداع، ومحبة الذين افنوا اعمارهم في البحث والتنقيب والحفر والاستكشاف والمغامرة لاعلاء شأن التعليم والثقافة والفنون ورفعة الوطن.
ومن حق الذين سلكوا افاقا صعبة، ومهدوا لنا الطريق وزرعوا جوانبها بالازهار ان نقطف لهم باقة منها اعترافا بالجميل.
م. نضال الحديد *
لا حول  ولا قوة الا بالله هكذا بدأ امين عمان المهندس نضال الحديد حديثه اثر تلقيه نبأ وفاة شيخنا الاديب روكس بن زائد العزيزي.
وزاد الحديد: لا شك اننا بفقدان شيخ الادباء العرب وليس الاردنيين فحسب فقدنا اديبا كبيرا ومعلما أنموذجا كان له اكبر الفضل على اجيال عديدة من ابناء وطننا الاردن.
واستذكر امين عمان الندوة التكريمية التي اقامتها امانة عمان الكبرى للشيخ الكبير العام الماضي، في مثل هذه الايام، فضلا عن اختياره شخصية العام الادبية في معرض الكتاب لهذا العام.
ونوه امين عمان الى ان عزاءنا يكمن في تلك الاثار الادبية الرائعة التي ستظل بيننا، وستظل معلمة في تاريخ الاردن، وستظل روحه ترفرف بيننا حية.. فهو معلم الاجيال في حياته وبعد رحيله عنا.
له كل الرحمة ولنا اثره الطيب وذكراه العطرة.
* أمين عمان
د. هند ابوالشعر *: رحيل سنديانة الوطن
رحيل سنديانة الاردن الباسقة روكس بن زائد العزيزي خسارة وطنية، فهذا الرمز الفكري والثقافي يختصر مسيرتنا الثقافية منذ قرن كامل. وروكس بن زائد العزيزي حاضر في ضميرنا، وحاضر بقوة على الساحتين المحلية والعربية، سواء في المساجلات الادبية العربية بين عمالقة الفكر والثقافة عبر المجلات الفكرية في مصر وبلاد الشام أو في الصحافة الفلسطينية، وقد تميز العزيزي في حفره العميق في اللغة، وبعشقه العفيف والنقي لهذه اللغة، لذا فقد ساهم في (مجلة العرب) بدراساته للأنساب واللغة وتأكيده على التراث.
روكس بن زائد العزيزي المعلم والمربي والكاتب وسادن التراث، قرن متراكم من محبة الوطن والعربية. ليرحمك الله بقدر ما أحسنت الى وطنك وأمتك ولغتك.
* عميدة كلية الآداب - جامعة آل البيت
ناهض حتر
كان الرجل، وحده، مؤسسة ثقافية ضخمة. بل ان كل المؤسسات الثقافية، الحكومية والخاصة، عجزت عن انجاز بعض ما انجز. خصوصا في حقل جمع وتصنيف التراث الاردني.
العزيزي من المثقفين الذين اسميهم صانعي الاوطان. لم يكن مدركا لاهمية دوره، في الثقافة الوطنية الاردنية. ولم ينظر لهذا الدور، ولكنه استطاع ان ينقل الثقافة الشعبية  الاردنية من الشفاهة الى المكتوب. وأظن ان تراثه يلزمنا ببذل جهود استثنائية لدراسته، ليمكننا من اكتشاف الذات الوطنية. سيبقى ذكره خالدا.
ابراهيم العجلوني
الاستاذ روكس العزيزي، ركن من اركان الثقافة الوطنية الاردنية، وعلم بارز من اعلام الثقافة العربية. وروح مباركة ذات طابع كوني، والذين اقتربوا من الاستاذ العزيزي ظفروا بمظلة قيمية وادركوا معنى العصامية، التي يبتني بها المرء بنيانا فكريا شامخا، ويقدم اعمالا ذات قيمة،  على نحو ما كان من ابي عادل رحمه الله.
لقد حسرنا بفقدان الاستاذ العزيز، بحاثة منقطع النظير ومثلا لا يجاري في محبة الله والوطن. رحمه الله!.
حيدر محمود
كان استاذ الاجيال كلها. وتخرج من مدرسته المتميزة جمع غفير من ادباء وكتاب وشعراء ومثقفين ما زالوا يعطون لهذا الوطن ما علمهم اياه، الاستاذ العزيزي.
لقد كرمه الوطن، كما كرم هو الوطن، ولعلنا في هذه المناسبة الحزينة، نتوقف عند الكثير من العطاء المتميز لاستاذنا العزيزي، ونعيد قراءة ما كتب.
ولكن هذه المرة بتمعن اكبر وبتحديق اشد في تلك الانجازات العظيمة التي نعتبرها اقمارا ونجوما تضيء لنا العتمات، ونسترشد بها، في مسيرتنا الثقافية، التي لا استطيع الا ان اقول عنها، وخاصة في هذه الفترة، انها متعثرة، وتحتاج الى كثير  من الوقفات المتأملة، ولعلنا من بعد نسترشد بآراء استاذنا العزيزي، لتصحيح هذه المسيرة. وتعطينا هذه المناسبة الحزينة، ايضا،  الفرصة لاستذكار رموزنا الثقافية الكبيرة التي يجب علينا ان نحيي ذكراها ونقيم لها ما تستحق من تكريم، وما يليق بها من احترام.
اعني اننا نعتز بهذا الارث الضخم من انجازات حركتنا الثقافية، التي كانت عظيمة وارفة الظلال، ويا ليت هذه الاجيال الجديدة، تبني على ما سبق وما تأسس، من بنيان الثقافة العربية في  هذا الوطن الشامخ، ورحم الله العزيزي بقدر ما اعطى، ويسر لهذا البلد الخلف الثقافي لخير سلف.
د.  نبيل  حداد:
.. روكس بن زائد العزيزي اديب موسوعي، متنوع الانتاج وأعتقد أنه رائد التأليف في الاردن، ذلك ان له اكبر عدد  من المؤلفات (الكتب) لأي مؤلف اردني، خارج النطاق الاكاديمي. إن لم يكن شيخ جميع المؤلفين الاردنيين على الاطلاق.
يلفت في نتاج العزيزي، انه يجمع بين اهتمامه بالتراث الشعبي والادب الرسمي. ودراساته حول البادية الاردنية وذكرياتها، دراسات رصينة، بل رائدة. لا ننسى ان روكس العزيزي، كتب اول رواية اردنية بين ايدينا الآن، على ارجح الروايات. ولا ننسى انه من اوائل الذين كتبوا المسرحية، ولا ننسى  جهوده في وضع القواميس او المعجمات التي تتناول العادات واللهجات الاردنية، ومع ان الجهات الرسمية في الدولة، لم تقصر في  تكريم الرجل فانني اقولها بصراحة، ان هيئاتنا العلمية، الاكاديمية تحديدا، قد قصرت في منح هذا الرائد الكبير التكريم الذي يليق به، فقد كان من المنتظر بل  والمأمول ان تقوم احدى الجامعات الاردنية بمنحه درجة الدكتوراة الفخرية، التي منحتها بعض جامعاتنا، لكثيرين، كان العزيزي اولى منهم.
* اكاديمي وناقد اردني
عبدالكريم غرايبة
ما زلت اذكر ما حدث قبل ثلاثة ارباع القرن او اقل قليلا عندما اخذني والدي رحمه الله الى مدرسة اللاتين في عجلون ليدخلني الصف الثالث فيها، وتألفت مدرسة عجلون الابتدائية الحكومية من اربعة صفوف (تحضيري، اول، ثاني، ثالث) بمعلم واحد لا يعرف الانجليزية. ودرست جزءا من الثالث في مدرسة مادبا الحكومية التي كانت بنفس العدد من الصفوف وكان الشرايحة  يعلم الانجليزية للصف الثالث ويعلم المدير عبدالرؤوف الجوهري المواد الاخرى.
ودخلت الصف في عجلون وكانت المادة تاريخ اسلامي ويعلمها رجل من مادبا اسمه روكس العزيزي وذلك عام 1932، وكانت طريقته في تعليم التاريخ حلوة تشدنا الى الاستماع اليه ومراقبة حركاته. واعجبنا وصفه للخليفة الاموي سليمان بن عبدالملك بصفته اول خليفة استقر في فلسطين واسس فيها مدينة له.
وسعى سليمان، برأي روكس، الى ابعاد الخطر البيزنطي، واقام مدينة في ربض بيزنطة سموها القلعة واصبح اسمها اليوم ملطية.
واعفاني روكس من الاشتراك بتمثيل مسرحية اعدها عن رواية في سبيل  التاج، التي مثلت في المدرسة باتقان اعفاني لاني جديد او لان والدي هو حاكم المدينة والمقاطعة الله اعلم. في تمثيل الرواية، ولكنها لم تمثل في مصر مع  ان كاتبها مصري. وابدع الممثلون وتحمسوا واستعملوا سلاحا حقيقيا - سيوف- فاصيب معلم الانجليزية بجروح وخرج الناس يلهجون بالثناء على روكس ومعلم الانجليزية (عافاه الله). وردد الناس القول: هكذا تكون الوطنية. وعندما كتب المرحوم روكس عن تاريخ التمثيل في الاردن ذكر الروايات التي تم تمثيلها تحت اشرافه وبدأ بمدرسة السلط.
وذكرته باني شاهدت التمثيلية التي اشرف عليها قبل السلط- في عجلون عمرها الله.
ولم ار روكس بعد ذلك الى ان وجدته زميلا الى جانبي في مجمع اللغة العربية الاردني فتشرفت بمزاملته ومجاورته. وكان دوما يصحح اقوالنا عند صياغة الكلمات والاصطلاحات. ولكن للعمر حقوقه التي اجبرته على الانقطاع عنا فافتقدناه باسف شديد. ومن ابرز صفات المجامع انها تضم اعضاء كبار السن ينتقلون الى رحمة الله بالتتابع. وهو اكثر المؤسسات خسارة لرجالي ليحل محل كل منهم جيل جديد بخبرة جديدة ورؤيا نفاذة. وانا مؤمن بان كل جيل له قدره ولكن الجيل القادم افضل من الحالي وهكذا يبقى التقدم مستمرا والا انقطع الامل وزال  التفاؤل.
واستغربت آنذاك وما زلت اهتمام الناس، الذي انتهى الآن، برواية في سبيل التاج. فالاصل بالافرنسية وترجمها الازهري الاديب المنفلوطي الى العربية ونشرها في المقطم وهو لا يعرف الفرنسية. ونشرت الرواية ابان الاحتلال الانجليزي لمصر والناس يتعاطفون مع الدولة العثمانية. والرواية تمثل صربيا ارثوذكسيا يقتل والده لاتهامه اياه بالاتصال بالعثمانيين. وكان كل مصري آنذاك يسعى للاتصال بالعثمانيين ويعتبر ذلك وطنية. ولكن نهضة الحسين عام 1916 غيرت مفاهيم كثيرة، وتمت الترجمة بعيد اعلان النهضة.
رحم الله استاذي ومعلمي روكس. كان رمزا للمثقفين في الاردن في الثبات والعمل. وجاوز التسعين وهو صافي الذهن يرى ما لا يراهالشباب. واعجبنا جميعا بوضوح فكره واصراره على الحياة والعمل. آمن ان الحياة عمل مستمر والا فقدت معناها ومبررها. رحم الله استاذي فقد تعلمت منه الكثير الكثير.
سميرة عوض
منذ زيارتي الاولى له قبل سنوات كثيرة لفت انتباهي في مكتبته الكبيرة اطار صغير كتب فيه شيخنا روكس بن زائد العزيزي بخطه الجميل الانيق عبارة تحمل صدى التجارب وحنكة الفلاسفة، تقول:
سألني كم عمرك؟
قلت له: عمري الساعة، والماضي مضى لست ادري بعدها ماذا يكون!
جئتها بلا خيار.. وسأخرج منها من غير ان استشار؟.
وظلت هذه العبارة لا تغيب عن بالي طوال السنوات الماضية واتذكرها بالحاح كلما غادرنا مبدع عزيز.. والآن يحضرني السؤال: هل استشير روكس ليخرج من هذه الدنيا؟
وتتواصل الأسئلة: كيف سلم روكس قياده للموت.. وكيف استسلم قلمه وفكره.. ليرحل عنا بجسده.. ولتظل حكمته واثاره وفلسفته بيننا.. ولتظل روحه معنا.
كيف يرحل روكس هكذا.. في اول موسم أعياد الأخوة المسيحيين.
يولد روكس في عيد القديس روكس الذي حمل اسمه.. ويرحل روكس ايضا في عيد آخر.. قبيل ايام من عيد الميلاد المجيد.
كيف يرحل الاديب الشيخ الذي ظل - الى لحظة رحيله - رغم السنين والتعب ليستيقظ مبكرا من صبيحة كل يوم، ويجلس الى مكتبه حتى الواحدة ظهرا.. يكتب ويطالع.. وفي احايين كثيرة.. تكتب عنه رفيقته وصديقته التي وهبته حياتها وايامها - ابنته قائلة ما يمليه عليها.
حين التقيته في منزله في الزيارة الاخيرة كانت عروق يديه تضج بالحياة، ونبض الحرف وامان الواثق من عطائه على مدى السنين.
هذا الشيخ الجليل الذي زاد عمره عن المائة عام والذي طالما اطل علينا من نافذة اسبوعية بعنوان من وحي الحياة في الرأي.
يقول روكس: ولدت في السابع عشر من شهر آب عام 1903 وبعد ثلاثة شهور مرضت أمي واختار لي والدي مرضعة وهي سيدة مسلمة فاضلة لها ابنتان احداهما فاطمة والثانية صفية، وبقيت عند هذه الأم ثلاثين شهرا، وظلت السيدة تتردد على منزلنا وكأنها احد افرادد الاسرة.
وتلقى شيخنا تعليمه الابتدائي في مادبا التي تعلم فيها الحرف وعمله.. وهو الذي عمل في التعليم لأكثر من 62 عاما من عام 1922 الى عام 1984 تنقل فيها بين مادبا والسلط وعمان والقدس وعجلون الامر الذي اضطره في تلك الاثناء ان يؤلف كتبا للتدريس في قواعد اللغة والقراءة والمحفوظات، كما ان لشيخنا الجليل اكثر من سبعين مؤلفا، واعتمدت مؤلفاته في عدد من الجامعات العربية والعالمية وبخاصة قاموس العادات واللهجات والاوابد الاردنية في ثلاثة اجزاء الذي اعتمد في جامعة يوتا / اميركا، جامعة باك / بريطانيا، والسوربون / فرنسا، وجامعة كاليفورنيا وجامعة صنعاء والجامعات الاردنية.
وفي لقائي به استذكر شيخنا الجليل كيف نُهب بيته في القدس وكيف سرقت مكتبته بما فيها قصة ابناء الغساسنة وهي غير موجودة في مكتبته لغاية يومنا هذا، فيقول: ذهبت الى القدس للتدريس وكانت علاقاتي ممتدة بحكم زخم العمل في المدارس الطائفية التي كنت اعمل فيها، وعن تأثير القدس عليه يقول: الوجود في هذه المدينة بحد ذاته حدث، هذه المدينة مقدسة، ولها قيمة فوق ما يتصوره الانسان، لها علاقة بالروح، ويقدسها المسلم والمسيحي واليهودي، وكل ذرة في هذه المدينة مقدسة في الدنيا كلها، وكنت قد كتبت اشياء كثيرة حول المدينة، وذكرياتي هناك، لكن حادثة السرقة افقدتني كل كتبي ومخطوطاتي عندما غبت في عام 1967، وكنت اريد ان اخلي المكان، وبدأت اضع كتبي في الصناديق، لكن جاءني خبر مرض والدي في مادبا، فتركت كل شيء على ما هو عليه، وعندما عدت وجدت كل الصناديق قد نهبت، وكان فيها مخطوطات ومذكرات واوراق ووثائق.. من بينها اكثر من 20 مخطوطا جاهزا للطباعة.
وكان شيخنا الجليل روكس بن زائد العزيزي اول مراسل صحفي في الاردن وذلك عندما اعتمدته جريدة الاحوال البيروتية مراسلا لها.
وهو ايضا اول من كتب ادب المقاومة في الاردن حين كتب قصة ابناء الغساسنة وهي قصة حقيقية اظهرت شجاعة وبسالة ابراهيم الضمور احد رجالات مدينة الكرك في مقاومة الاحتلال.
وهو الى ذلك اول من اهتم بالتمثيل في الاردن منذ عام 1918 في مادبا والسلط وعجلون وعمان، والف المسرحيات ذات الفصل الواحد ومنها: الصديق الامين والابناء البررة وقيمة اللغات وشهيد الوطن.
ومن الطريق كما يروي روكس ان مسرحية العاشقان وهي مكونة من فصل واحد وثلاثة مشاهد لم يسمح له بتقديمها في الكنيسة/ الدير (المكان الذي تعود تقديم مسرحياته من خلاله) ولهذا تم تقديمها في بيت واكيم الصوالحة، ذلك لأنها غراميات وهذه الغراميات يمنع تقديمها في الدير.
اهتم الراحل بالشاعر نمر العدوان شاعر الحب والوفاء فانجز مؤلفه وقدمه في مسلسل نال شهرة واسعة في محطات التلفزيون العربية، وكان من اخراج صلاح ابو هنود وبطولة عدد من الممثلين العرب والاردنيين.
واهتم شيخنا الجليل بتحقيق الكتب مثل نخب الذخائر وعلم النميات وتاريخ اليمن، وفلسفة اوريليوس والمنهل في تاريخ  الادب العربي في ثلاثة اجزاء، وغيرها  اضافة الى عدد من الابحاث وبخاصة تلك التي تتعلق بالبادية الاردنية وفي مقدمتها معلمة للتراث الاردني وهو (بحث مصور من خمسة اجزاء) وتم تقديمها على الشاشة الاردنية في برنامج تلفزيوني يحمل الاسم ذاته.
نال  الراحل العديد من الاوسمة والجوائز المحلية والعربية والدولية حظي بتكريم ملوك الاردن اذ كان يتردد على ديوان الملك عبدالله الاول حين كان اميراً، وكرمه الملك الحسين - رحمه الله - وحظي قبل اعوام ثلاثة بتكريم من الملك عبدالله الثاني الذي انعم على العزيزي بوسام الحسين للعطاء المميز من الدرجة الاولى تقديراً لعطائه الموصول وجهوده الكبيرة في دعم الحركة الثقافية والادبية في الاردن.
هذا هو روكس النابغة الخبير باللغة  واسرارها ، المنتصر دوماً لقضايا حقوق الانسان والثائر على الحكم العثماني  لدرجة انه اسس مع اخرين جمعية سرية لانتقاد مخالفات  الحكم العثماني وهو ما يزال في بواكير العمر حينذاك... ما  تزال مكتبته عامرة بالقيم والنفيس منها.
ولم يكرم روكس في وطنه الاردن فحسب بل كرم في العالم العربي والاجنبي، فهو احد مؤسسي  رابطة الكتاب الاردنيين وعضو مجمع اللغة العربية، والعديد من الجمعيات وقد سجل اسمه في سجل المشاهير العالميين العاملين وعضو لمدى الحياة في منظمة الفروسية العالمية.
هذا الرحيل الجماعي للمبدعين الكبار:
روكس العزيزي والمسعدي وعدوان ومحمد عيد
نزيه أبو نضال
قبيل أن يغمض العام عينيه أصر أن يصطحب معه أربعة من كتابنا المتميزين: الطاعنين في العمر والابداع: روكس العزيزي ومحمود المسعدي، والمتوهجين بالحياة  رغم قسوة المرض والايام: الجميل ممدوح عدوان والعاثر بلا هوادة محمد عيد.
هؤلاء الكبار يحتاج كل منهم وقفة مطولة ولكن زحام الموت لا يتيح فرصة كافية  للكلام.. فوحده العزيزي بمؤلفاته الموسوعية والابداعية التي تفوق سنوات عمره المائة يحتاج الى مقالات ومقالات ، ولكن وسط كل هذا الانتاج العظيم والضخم تحتل روايته الصغيرة أبناء الغساسنة: مكانة حارّة لا تنسى:
إنها حكاية شيخ الكرك ابراهيم الضمور حفيد الغساسنة الكبار يواجه من خلف أسوار القلعة خيار الموت والحياة، ليس بالنسبة له فهذا أمره يهون.. ولكنها حياة ولديه المعتقلين لدى القائد المصري ابراهيم باشا الذي يهدد بحرقهما أحياء أمام اسوار القلعة إن لم تفتح له أبوابها الحصينة..
الشيخ ابراهيم الضمور يستخير زوجته عليا أم الشابين السيد وعلي فتقول بكبرياء تعلو على الجراح: الرأي لك . والله ما على الحياة أسف بعد العرض والشرف. ألف إهانة للمال ولا إهانة للعيال. ألف إهانة للعيال ولا إهانة للعرض. الف إهانة للعرض ولا إهانة للدين فلا والله شرفك وعزة نفسك وشرف الكركيات أولى من حياة السيد وعلي، ولو قلت لولدينا خلاصكم بتسليم الكرك فإنهم يرفضون!!
واشتعلت النيران الظالمة بجسد الشابين والأب يصرخ من حشاشة الالم: اقتل احرق والله ما تدخل الكرك وابراهيم الضمور حي وقريبا منه ترتفع زغاريد عليا والنساء ترددها اجواز الفضاء، دمعة حائرة تمور في عيني ابراهيم فيزجرها ويهيب بالنساء والرجال: غنوا، هذا عيدنا ردوا على الباشاوحين شهد الباشا كل هذه الصلابة والعنفوان عرف أن لاقدرة له على الانتصار على مثل هؤلاء القوم.. فانسحب بعيداً عن الكرك باتجاه مصر.
هذا المشهد الاسطوري العظيم نحته العزيزي من تاريخ مجبول بالتحدي، وبصلابة لا تساوم على الحقوق والاوطان.. وكأني بروكس يوجه رسالة الى هذا الزمن الاميركي الصهيوني الذي لا يرتفع فيه سوى أصوات الاستشهاد وسط دوي القصف والموت والحريق، في جنين وغزة والفلوجة.. وما احوجنا (كباراً) وصغاراً الى أمثولة أبناء الغساسنة، التي لو لم يترك روكس العزيزي سواها لكان قد ترك الكثير!

محمد العوايشة ، ياسر قبيلات، ساره القضاة، ناجح حسن، جعفر العقيلي

أردنيين رافعين الروس مامالت
في المحن والرخا نرخــــص لها الغالي
 
أردن يابلد لك دمانا ســـالت
ولك راس الولد فدوى وفوقه راسمالي
 
لامال ولا ولد يغني اذا حانت
 ساعة الذود عنك في ســــاحات القتالِ


صباح الخير يا إربد

- بعد أن تشرق الشمس في إربد تبدأ الحركه ابتداءا بالحسبه المركزيه وانتهاء
بجامعة اليرموك حيث طلبة العلم والباعة هنا وهناك يبحثون عن أرزاقهم على مدخل المدينه من الجهه الغربيه (بوابة الاقتصاد ) والجهة الشمالي ة

- نسيج المدينه من كل المِلل والنِحل وجميعهم ينتابهم الحزن حالما يسمعون أخبار المدن العربيه الاخرى. يحتسون الشاي مع الزيت والزعتر ويرمون بقصصهم هناك في صالونات الحلاقة ومحلات السمانه والمخابز الشعبيه المتواجده في كل مكان


- أحب كلمة " أني" التي تخرج من فم كل " إربدي" عندما يريد التعريف بنفسه حتى اصبحت " أني" علامة مميزة" للاربديين"

- هي المدينه الوحيده التي تتنفس من هواء الغرب وتسمى عروس الشمال وهذا يدل على أنها حلقة الوصل بين المحافظات الاخرى هنا وهناك .


- أحب السهر في شارع الدفاع مع نفس الارجيلة الذي يمتلأ رصيفة بها في اواخر الليل حيث ترى الشارع مكتظا بحلقات متعددة من شباب وعائلات بعضهم يتسامرون وغيرهم مشغول" بتلبيس شيخ الكبة" لرفيقة وغيرهم يكتفي بالتامل.

- أحب مدينتي وأحب شوارعها وأحب أبو السميد التاجر القنوع واحمد الفلافل ومطعم طلفاح أحب الزوايا التي يبيعون عليها اليانصيب وأحب دوار وصفي التل ومبانيها القديمه في ظهر التل
وأحب مجمعات الباصات فيها احب احاديث سائقيها و" عرطات" كنترولييها

- أحب تجارها وعطارين شارع الهاشمي وتجار الاثاث في شارع أيدون أحب فيها رائحة المحامص والبن وأحب اللبن والحليب من دكاكينها والبيض البلدي من السوق القديم مع ضمة الخبيزه والبصل القنار والعلت أحب صباحات الوطن الجميل من إربد

-أحبها لأنها إربد
احبها لأنها مطرزة بالثوب الأردني
أحبها لأني من ترابها وترابها لي
بإختصارأحبها لانه " أني من اربد "
صباح الخير يا إربد


الدنيا شجرة.............. والأردن جذورها
الدنيا بحار.................والأردن شواطيها
والدنيا أنهار............... والأردن نبعها

يسعد صباحك
يسعد قطرات المطر تلمس ترابك

يسعد كل شخص بعيش في بلادك

بحبك يا اردن

الاردن الاهل
الاردن المحبة

الاردن الكرامة
الاردن الحنين
الاردن السلام

الحب "قبعــــت"
زمان جدا عندما كنت بصف الاول الاعدادي (( السابع )) "بلشت احب "
احببة فتاه من طرف واحد وكنت اقف على نافذة البيت انظر اليها وهي تتجة بمريولها الاخضر الى المدرسه
امضية سنه وانا على هذه الحال اكتفي بمراقبتها من بعيد
كبرة سنوات وتطور الحب معي في "التوجيهي " صار الحب عندي بمبادرة شخصيه
الوقف والنظر بشكل ملفت للانتباه للفتيات واستعرض الطول من اصبع القدم الى الراس
كبرت اكثر واصبح الحب يتطور عندي اكثر فاكثر
اصبح الحب عندي بالاشاره و "التغميز" وكثير ما كنت اتعرض الى "التنكيس والفقسة "
انا كبرت اكثر وتطور الحب معي اكثر واصبحت اقوم بالمغازلة بالكلام "اطعج يا بكرج "
و "امشي على رمشي " و " جمل وشارد بصحرا"
في كل مره كنت اغازل فيها احدى الفتيات كنت اتعرض لسيل من " البهادل " والمسبات
بل اتذكر انني عازلت فتاه قامت بملاحقتي وضربي
لما اكن اعرف ان هذه الفتاه تجيد لعب الكراتية والقتال
كنت اندب حظي السبب انني كنت الوحيد في مجموعة الشباب "الهمل" الذي لم يستطع "تعليق "ولو بنت واحده
بالحب كنت "هبيله " حتى انني لم اعرف ان الفتاه التي كنت انظر لها من نافذة البيت كانت تبادلني نفس الشعور
لم اعرف الا بعد ما كبرت وتركت المنطقه
وان الفتاه التي لاحقتني وضربتني كانت معجبه بي لكن اسلوبي بالمغازله كان "عجبة" عرضها للاحراج امام زميلتها
كبرت كثيرا وتطور الحب معي وبدء الحب معي بشكل واضح وصريح
بل انني عدة لتعبير عن حبي لحبيبتي بشكل معروف للجميع
اقف في الصباح انظر لحبيبتي من نافذة البيت واتامل بها بكل شي و"افصولها" شبر شبر
واغازلها واتغنى بها
بل انني اصرخ باعلى صوتي بحبها وعشقي لها
فما عدة اخجل من حبي لها بل انني نقشة اسمها على جميع ملابسي
بالاحمر والابيض والاخضر والاسود
ولبسة "سنسال " رسم عليه صورة حبيبتي
الكل كان يقف لي بحترام عند ما يرون اسمها وصورتها
بل انهم ينافسوني بحبي لها
حبيبتي الاردن من منا لا يحبها...........؟؟؟




بقلم
عبدالله محمد العكايلة
__________________

نعم........أبحث عن وطن لايسألني من انا ابحث عن وطن يعرفني لاني منه ولانه مني ... ابحث عن ذاك البعيد انه امل الاردن نبحث جميعا عنه لانه نحن .... نعم نحن الاردن

أعجـــــــاب "قبعــــــــــت "
بالامس وصلتني رسالة من فتاة
الفتاه معجبه "بسماري" وكتبة برسالتها بان "سمارك بعئد"
وطولك "بياخد العئل " و "كتير ستايل " حتى صوتك "ياي شو انه رمانسي"

في الحقيقه وبيني وبين نفسي انا " انمغصت"
لدرجة ان ضغطي ارتفع ووصل ذروته واحسست انني راح " افقع "
بل انني فكرت بالانتحار وان اتخلص من حياتي الى الابد بسبب هذا الكلام
الفتاه كانت واحده من مجموعة من الشباب الذينا قمنا بالتحدث معهم عن الشباب وطموحاتهم واحلامهم
بعثة برساله لهذه الفتاه وسئلتها عن فارس احلامها وما هي مواصفاته
قالت بان فارس احلامها يجب ان يكون " كتير فرري " و "ستايل " وبحب الحياه متلي "

يا هملالي لالي

استمر حوار الرسائل الى ان تطور خلال ساعه الى مكالمة هاتفيه
واصبح الحوار افضل بكثير تحدثت الفتاه عن درستها وعن جامعتها وعن وقت فراغها
فهي تذهب لتسجل حضور بالجامعه ومن ثم تتوجه الى الكفتيريا لتلتقي " بشلتها "
واخذت تعدد اسماء "الشله " ابتدائا من " أيوش" مرورا " بدندون " الى ان تصل الى " صاصا"-(( صالح ))

سئلتني الفتاه اذا كنت مرتبط او انني على علاقة
اخبرتها انني على علاقة حب مستمره من اكثر من 26 عام
فا حبيبتي لا مثيل لها وقلبها يتسع لكل الناس
حبيبتي ترعاني بسراء والضراء
حبيبتي تسهر لانام وتموت لاحيا وتعطي ولا تاخذ
حبيبتي ولدت قبلي منذ زمن بعيد واسمها نقش بتاريخ حبيبتي عذراء حره شريفه وطاهره حتى ان اسمها لا يقبل "الدلع"
حبيبتي شوكه في عين كل حاقد ونار في وجه كل حاقد


حبيتي عمـــــــــان وانا عماني وما الحب الا للحبيب الاولي
يكفيني شرفا ان الشهمة في دمي
ويكفيني فخرا انني لعمان والاردن انتمي




بقلم
عبدالله محمد العكايلة

هــــوية "قبعــــت"
هــــــــوية


حين تدخل الى اي دائرة حكومية لاتمام معامله ما يطلب منك الموظف بطاقة شخصيه((هوية)) وهي اثبات شخصية لتحقق من صاحب المعامله او من له شان بها

في دول اخرى تختلف الهوية من مدينة لاخرى مثل الولايات المتحده الامريكية تختلف اثبات الشخصيه من ولاية لاخرى اما بشكل او المضمون

حتى انه في دول اوربيه تختلف ايضا الهويه من منطقه لاخرى

قبل ايام كنت متوجه برفقة والدي ووالدتي الى مستشفى المكلة علياء حيث انها تراجع المستشفى بسسب ضيق تنفس

ما لفت انتباهي اثناء دخولنا باب المستشفى كان يتواجد عددمن رجال امن وسيارتهم
حيث قابلني احدهم ببتسامه وقال لي (( يعطيك العافيه يا طيب لو فيها غلبه عليك الهوية اذا ممكن ))
بصراحه ذبت خجل من لطف المعامله وبادرته بالقول " تكرم عيونك اخوي "
ما ان اخرجت له الهويه ورائها بيدي قالي لي " مشكور ياسيدي تفضل "

اثناء عبورنا البوابه سمعت صوت رجل الامن يقول " يا اخ هويتك وين رايح "
فلتفت عليه رجل كبير بسن يبدو انه دخل عقد الستين
اجزم ان العجوز كان احد افراد الجيش فيما مضى
سمار الجبهة وشموخ الهامه كان اهم مايميزه
كتفاه عريضتان وحجمه كبير
حيث ان كبر سنه لايظهر مع معالم جسمه

العجوز اغمض العين اليسرى وابقى على نصف العين اليمنى مفتوحه وقال له

" يا ولدي انت تطلب هويتي وهذا الي انا لابسه وشوهو...؟ ماهو بهوية " مشيرا الى شماغه الاحمر

ابتسم رجل الامن ابتسامه من القلب ونظر الى الضابط المسؤال
توجه الضابط المسؤال نحو العجوز وقال له " والله هوية بمليون الف هوية بس العفو منك عمو احنا بنقصد الشب الي وراك "

القصه ليست خياليه ولا كتابه على ورق
القصه قصة وطن تحكي تاريخ الهوية الاردنيه
من ((الشماغ الاحمر)) حتى بطاقة الاحوال المدنيه
فنحن بالاردن نمتلك هويتان لا تختلفان من مدينة لمدينه ولا من منطقة لمنطقة ولا من دوله لدوله فهويتنا واحده هويه اردنية
حتى لو كنا في جنوب افريقيا ستعرفنا من هويتنا

((الشماغ الاحمر))و بطاقة الاحوال المدنيه







بقلم
عبدالله محمد العكايلة
__________________


خرجت الى الدنيا والبراءة في عيني ... وكعادة الطفل يبكي بكيت وعن السبب لا ادري ....فاحتضنتني امي ومسحت راسي ... فاحببتها منذ صغري ...فبدات تعلمني , وبحنان تفهمني ... والدرس الاول كان عن وطني ... بحنان مسحت راسي , وبكلمات منتقاة قالت لي : يا صغيرتي ...تراب الوطن غالي ...امي تكمل وانا استمع لحديثها المثالي ... "الوطن يا صغيرتي يحبك ويعشق حروف اسمك ... فحبيه كما يحبك... زهرة ذا عبير فواح ..والنظر اليه يبعث على الارتياح ...مائه ينساب بهدوء ووقار ... والهواء من فوقه محتار" ... والناس في وطني كرماء ... فالجميع يمتازون بقلوب بيضاء .... صافية صفاء العسل ... يجلسون في ظلال الشجر ... دون كلل او ملل .... فهم في هذا الوطن سعداء ...يعيشون في رضاء امناء ... فهذا مكان استقرار ....ولن يتغير على مدى زمان ...شمسه لا تغيب... وان غابت تعود من جديد ... وكل يوم في هذا الوطن عيد .......
الاطفال يلعبون والبسمة على شفاههم تظهر .... لو نظرت اليهم لاعجبك المنظر .... القمر يتوسط النجوم ...والشهب من حولهم تحوم .... فقلت لامي متساءلا : ما اسم وطني ؟؟؟!!! فقالت لي : الاردن ...
الاردن ؟؟؟؟ ماذا يعني ؟ قالت لي : معنى الاردن جميل ..فهو واحة من فوقه هواء عليل ...الاردن شجرة كبيرة , ستبقى خضراء منيرة , تعطي الخير فهي ليست ولن تكون بخيلة ...حسنا يا امي ...اعدك بان ابقى لوطني اصيلة ....

كلّنــا الأردنّ ...
كلنا الاردن ...
وبعض من اردنيّتنا ...
بان بلاد العز ....
يا غالي على قلبي ...
هو الاردن اردنّـــا ....

بلاد ٌ قادها الابطال ...
وخلف اسوار العز فيها كل النشامـــى ...
وكل النشامى .... يعشقون الورد ...
لــــــــــــــكن ...
يعشقون الارض أكثــــــــــــــــــر ....

كلنا الاردن ...
اغنيتنا الوطنية ....
تجلس عروس العزّ عمان ... لتسمعها ....
وتشاهد بعينها بأن خبز الصاج ...
وكرات الجميد ...
وبساط الشعر ....
والجاعد ...
ودلّة القهوة ...
ورائحة الهال ...
وقصائد البادية ...
وسدر المنسف ...
وصوت الربابة ...
وسواعد الرجال ...
وسمرة جباههم ....
واخوات الرجال ...
وقلوبهنّ الدافئات ...
الّفت سمفونية عزيزة ...


فلنغنيها جميعاً ...
كلّنــــا ...
بصوت واحد ...

كلّنـــا ... كلّنـــا ...
كلّنــــا ... الأردّن .

 الأردن الحبيب....
مساء الخير جميعا...

ما بعرف جاي على بالي أكتب اشي للأردن, كنوع من أنواع الشكر و الامتنان, مع اني ما راح أقدر أوفيها حقها لو شو ما كتبت,,,

سنة ال1982 لما انولدت, كانو أهلي عايشين في الكويت, طبعا اجيت عل دنيا ما بعرف اشي, و للأسف البلد الي انولدت فيها ما بتعملي اشي الا بس شهادة ميلاد,,,,

الله يسعدك يا فلسطين, راح تظلي بالقلب دايما, و مستحيل أنساكي لو شو ما صار...

أنا أصلا فلسطيني, و مواليد الكويت, لا الكويت أعطتني جواز سفر, و لا فلسطين للأسف...الأردن هية البلد الوحيد الي حضنتني و أنا طفل صغير ما بفهم اشي....

و عطاء الأردن ما وقف عند هدا الحد, لأ لما صار الغزو العراقي, السعودية (الي هية أطهر أرض في العالم) سكرت حدودها, عشان ما يطلعو المتغربين في الكويت و يروحو للسعودية, و طبعا العراق كانت في حالة حرب...أقرب بلد, أو بالأحرى البلد الي فتحتلنا صدرها الدافي و الحنون و استقبلتنا كانت الأردن...

استقرينا فيها و بلشت أكبر مع الأيام, و تربيت في ربوع الأردن, و خلصت توجيهي منها, و أنا على قدر عالي من الوعي, و كملت فيها جامعة, و أخدت أحسن تعليمي, و الشكر الأول و الأساسي دائما لرب العالمين, بس برضو, ما بقدر أهمل دور الأردن في انها أعطتني بكالوريوس محاسبة, و انو الدول الأخرى بتفضل خريجين الأردن, لقوة التعليم....

من ناحية تانية, ما بنكر أبدا الوعي الي حصلت عليه من خلال معاشرتي لجميع أنواع النفسيات في الأردن, من الفقير للغني للأزعر للطنط للفافي...الخ
أنا ما عم بمزح, أنا فعلا متأكد انو الي من جيلي و عاش في بلاد غير الأردن ما عندو خبرة في الحياة عملية متل أهل الأردن...

فأرقى التحيات للأردن...بس ....
ما تفكري يا اردني الحبيب اني بعتك و تركتك عشان أجى عل كويت و أتغرب لحالي....واللهي لو ال200 دينار الي كنت أخدهم على دوام 12 ساعة كل يوم كانو يكفوني بس بنزين للسيارة الي أهلي معطيني ايهاها, ما كنت سافرت, و صدقيني يا جبيبتي يا أردن, انو الواحد مهما يبعد عنك, أخرتو يرجعلك, أنا أول ما أحوش مبلغ منيح, اتأكدي اني راح أرجع و أستقر فيكي, و أعملي مشروع صغير, و شو بدي أحلى و أحسن و أغلى على قلبي منك يا أردني الغالي...

طبعا على راس قائمة الشكر والعرفان جلالة الملك المرحوم....الي لم و لن نشهد من أمثاله في زمانا....كيف قدر يرفع اقتصاد الأردن, و الأردن ما فيها أي نوع من أنواع المصادر الطبيعية, الأردن فش فيها مية شرب...بالاضافة لحماية البلد, و انو يتصنف طيران الأردن مثلا من قائمة الأمن 10 شركات طيران في العالم(قرأت هاي المعلومة زمان في مجلة)

و كيف (الله يرحمو) قدر يحافظ على أمان شعبو, و موقع الأردن الجغرافي من أغرب المواقع...حوالينا العراق, و اسرائيل, و سوريا....جد الله يرحمك يا حسين...

و الملك عبدالله (الله يوفقو و يفتحها بوجهو) بكمل على خطى المرحوم, و أنا بحبو كتير (مش عشان اسمي على اسمو بس) لسياستو الرائعة في قيادة شعبو و لبر لبر الأمان, بالاضافة لأراؤو الدولية و مواقفو الي ما بتنتسى...

في النهاية....انا عن جد ما بعرف لشو فايدة الموضوع أو الهدف منو, و انا مش مستني ردود, بس طول عمري نفسي أعبر عن حبي للأردن الحبيب....

فهاي أحلى تحية تقدير عل ريق يا أردن الغالي

كلما اسمع الموسيقى العسكرية ...
اشعر برغبة كبيرة ان اكون ضمن جيش الاحرار ....

فاعوض ذلك بان اكون جنديا مواطنا ...
وكلما رايت الشعار .... تمنيت ان احمله معي ...
فاعوض ذلك بان اطرزه على صدري ...
وكلما سمعت باسمك يا اردن ...
اشعر بالفخر يحملني ...
واسعد اكثر ...
لانك دوما بين ضلوعي ...

نمــــــــــــــــــــــــوت .... وتحيــــــــــــــــــــــا موطنـــــــــــــــي

كيف لانكون أنت

وأنت فينا تسكن النضبات

كيف لاتكون فينا

وأنتا الدم والكريات

كيف لاتكون انت
من يسبي الأرواح

أهه من صدرك

فتجدها عندك في لحظات


.

كلنا الأردن

رغم المحن

على طول الزمن

أردنيو الانتماء

هاشميو الولاء



ستون عاماً وفي اوج الشباب كما
عهدناك تبقى, مثالَ الفضلِ والكرمِ

هذي من القدس كلماتٌ ازفّ بها
بيتا جميلا به قلبي ونصف دمي

ما كنت احلمُ ان النهر يفصلنا
بل كنت احلمُ ان السبعَ* في علمي

انا ابن سوريا, وعمانَ, ابنُ بتراءٍ
انا ابن شامٍ وكل الشام في حُلُمي

ما كان نقدي لك الاردن عن حقدٍ
لكن عن الحب, عن جرحٍ وعن كَلَمِ

ستون عاماً, وارجو الله ان تبقى
بيت النشامى, وبيت السيف والقلمِ

وسيم
 


هذي البداوة



يا محلى الدلة وزايد لها الهيل
ببيوت اهلنا وين ذيك الليالي

سمعنا منهم عن شلاياهم والخيل
هذي البداوة عشقتها لا محالي

ودلال عاجمر الغضا تشفي العليل
ونفوس خضعة وطيب وعز الرجال

وان مال حملك يوم الكل يشيل
وير خصلك النفيس حتى العيالي

لا يعرفون الظلم والقال والقيل
وذكر البداوة دوم بفكري وبالي

المفرق ديرتي

المفرق يا ناس هي ديرتي
ملقى الأهل وتحوي معادن ثمينة

هم هلي وربعي ونعيم عشيرتي
وهم الذهب والماس وللعمر زينه

كرام عيال كرام وهم عزوتي
وتاريخها معروف ونعم المدينة

يا زوار الشمال زوروا ديرتي
ديرة كرم وطيب ورجال فطينه

في جمعة الأحباب تكمل فرحتي
واذا بعدت الدار عيوني حزينة

الا طواني اللهم هم سلوتي
والروح لهلي اليوم صارت رهينة


فايزة حمد النعيمي شاعرة من البادية الشمالية الاردنية
__________________

يا أردن العز

لعيون أبو حسين اعز إنسان
أطرز من الشعر حروف وقوافي

يا طلعة كالبدر يا غصن ريان
يا أغلى من النظر يا در صافي

يا حبيب الشعب ترى الثمر بان
يا معطي كل مجال الحق وافي

لك هيبة وتقدير في كل مكان
وممشاك يالطيب بعدل وانصافي

وحداثة معلومات مرسومة باتقان
ولمسات مشهودة والكل شافي

يا صقر أنورت بأنفاسه عمان
واغرسه استبشرت قرب القطافي

يا بحر العطاء يا نبع الحنان
يا شهم يا أصيل يا نسل الاشرافي

قدمت خدمات في كل ميدان
بمدنا وقرانا وما قلت كافي

يا أردن العز يا أرض الشجعان
يا بلاد الأحرار في كل مطافي

معتلي بالمجد يا ضو رغدان
يا أبو الأيتام والكف دافي

يا نبع الاصالة من عدة أزمان
ومواقف مفرحة تظهر الخافي

وإنجاز في كل موقع وعمران
وخدمات واهتمام مذهلة باعترافي

يا الله تحفظه عدد ما قالوا سبحان
وعدد ما زار الحرم حجاج وطافي


يا الهاشمي الاصيل



أهديك تحية بعطر اجمل ورود
يا من مكانه فوق عالعين والراس

يا وارث الأمجاد من أعظم جدود
وحيد يا ابو حسين سكنت الانفاس

حداثة وتطور وعمران وزود
وش غير هذا يا أعز الناس

عهد تميز بعز مشهود
وناديت بالأنصاف لكل الاجناس

تعبان يالغالي يوم الملا رقود
لاجل راحة شعب يا عظيم الباس

المكارم فيها يمينك تجود
صعب نحصيها وما لها مقياس

لعيناك شعبك ياتونك وفود
ما يهابون الموت والخطر دواس

كل زينة ملكت من سالف عهود
يا الهاشمي الأصيل وبالعلا جرناس

وضحت أمور في عدة بنود
وأردننا الخضرا ما يقربه يباس

تحققت أحلام وتنفذت وعود
عمان وسط القلب حرة بنوماس

يا حبيب الشعب يحفظك المعبود
يا الهاشمي الأصيل ومرهف الإحساس
__________________

أنت يا أردن عجب......
حبك عنب...وزنك ذهب
أنت عمري وأنت دوائـي
أنت حبي جواب نهائي

اردن يابلد العزة ..
سيبقى سيفك سما للثعابين

تسلم و دام العز يا وطني ....
تسلم و تخلد رايه للأحرار ...
يوم البطوله و المجد و الكرم ...
يوم البواسل توجوك بغار ....
ذكرى و اعلنها على مدى الزمن ...
رافع بيارقنا و باني الدار ...
ابو عبد الله باقي الذكر ...
ينزل عليه ربي رضى و أنوار ...
إن الوطن عربي و دمه أبي ...
و ما نرظى يكون لغيرنا دار ...
نادى و كنا الصدى لصوته الأبدي ...
اردن يا وطني تبقى وطن الاحرار ...
نادى بإستقلالك ...و زغروده ردينا ...
إنت لنا الدنيا ... و لك مننا عنينا ...
دامت لك الافراح ... و عياد مزدانه ...
يا صوتنا الصداح ... و اغلى ما اهدانا ...
جيل بنى و ما نام ...
و حلمه وطن عالي يتنباهى بالامجاد ...
و بشعبه الغالي ...
ارجع و أقول يا رب ..
سلم ليا بلدي ...
أردن اهل العزم ...
نبنيك بالزند ...
نهتف بصوت الكل أردننا أول ...
نهتف و أبد ما نمل ...
و كلنا الأردن ..
 

عزيزى الوطن

لك تحية مني انا ذاك الوجه الاسمر القادم من جنوبك المتعب

لك منى سلام خزنته صبايا القرية عطرا وعجائز حينا عشقا

ولك من زنابق الصيف القادمة الوان مختلفة

لكن يا وطنى.... عشقا الصيف والشتاء... بداية الرجولة فى مهدك وتعابير النور على ازقتك وسنين خلت من عمري ومن مجدك يجعلونى لا اكتب فيك

الانك اكبر من كلماتى او اليس حبك زرع فى جسدى منذ الولادة ربما لانك الاجمل فى نظري ربما لان تعابيري تفقد معناه امام ذرات رمالك

ربما لانك وطني.... هويتى ...واحلامى.... لا اعرف ان اكتب بك يا وطنى لانك وطني

Full Name:
E-Mail Address:
How did you hear about my web site?
What area of the web site did you find most usefull?
Overall how satisfied are you with the information on this web site?
How likely are you to recommend this web site to a friend?
Other comments:
  

أنـــــــــــا الأردن اســــــــــــــــــــم وهويــــــــــــــــــة

أنــــا اسمـــــــــــــي بالكتـــب السمــــــــــــــاوية


أنــــا ولادي اردنــــــــي واردنيــــــــــــــــــــة


أنــــــا تاجـــــــي مملكـــــــــــــــة هاشميــــــــــــــــــــــة